تسييس المؤسسات العراقية سيقود إلى أزمة تنذر بتفتيت الدولة

الحياة اللندنية الثلاثاء, 07 يونيو 2011 بدلاً من الانصراف الى حل مشاكل العراق الكثيرة، من أمن وخدمات وبنى أساسية تحتاجها الدولة الحديثة، يصعّد السياسيون العراقيون من خلافاتهم القديمة التي لم يتمكنوا من حلها طيلة عقود بسبب تحجر مواقفهم وقلة خبرتهم السياسية. الكل متمسك بموقفه «الثابت» الذي يتضمن البقاء في السلطة بأي ثمن وإن كان يعني إقصاء الآخر. الوضع العراقي اليوم لا يختلف عما كان عليه سابقاً سوى أنه الآن أكثر خطورة وتعقيداً وينذر بتصعيد خطر للخلاف تزامناً مع انسحاب القوات الأميركية المرتقب آخر العام والذي استعد...  المزيد

تشكيل “التحالف الوطني” يزيد الأزمة السياسية العراقية تعقيداً – حميد الكفائي

الحياة اللندنية, 16 يونيو 2010 تحالف كتلتي دولة القانون والائتلاف الوطني الذي أعلن أخيراً لن يحل الأزمة السياسية العراقية المستعرة في البلاد منذ الإعلان عن نتائج الانتخابات في 26 آذار (مارس) الماضي، والسبب هو أن هناك خلافاً حاداً حول دستورية هذا التحالف الذي أطلق عليه اسم «التحالف الوطني» وإمكانية تكليفه تشكيل الحكومة المقبلة. القائمة الوطنية العراقية، الفائز الأكبر في الانتخابات الأخيرة، تعتبر هذا التحالف التفافاً على الدستور ومحاولة لقطع الطريق عليها لممارسة حقها في تشكيل الحكومة وهي لا تزال متمسكة بهذا الحق الممنوح...  المزيد

حملة إقصاء الخصوم «الانتخابية» إذ تستعر في العراق – حميد الكفائي *

الحياة اللندنية- الخميس, 11 فبراير 2010 من يراقب الحملة التي تشنها الأحزاب الدينية في العراق هذه الأيام للتحذير من «عودة البعث» يشعر بأن البعث قد أصبح قاب قوسين أو أدنى من العودة إلى الحكم، وليس ذلك الحزب الذي انتهى سياسياً ومعنوياً منذ أواسط السبعينيات وعملياً في 9 نيسان (ابريل) 2003 وتفرق أعضاؤه وفرح معظمهم بأن «حكمهم» قد ولى إلى غير رجعة. واللافت في هذه الحملة أنها تحذر من عودة البعث «عبر الانتخابات»، أي عبر تصويت الناخبين لأعضائه! لقد تضمنت هذه الحملة «التحذيرية» توزيع أشرطة قديمة لجرائم بشعة قام بها مجرمون محترفون من «فدائيي...  المزيد

دلالات دعوة المالكي للتحالف مع الائتلاف الشيعي – حميد الكفائي

الحياة اللندنية – الإثنين, 11 يناير 2010 ماذا يعني إعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، ومن أمام منزل المرجع الشيعي علي السيستاني، بأنه سوف يتحالف مع «الائتلاف الوطني العراقي» الذي رفض الانضمام إليه سابقاً على رغم كل الضغوط التي مورست عليه والوساطات المحلية والإقليمية التي سعت إلى تقريبه منه؟ ولماذا حرص السيد المالكي على أن يعلن هذا الأمر من ذلك المكان تحديداً وبعد خروجه من منزل المرجع الديني مباشرة ؟. الدلالة الواضحة لهذا العمل هي أن المالكي يريد الإيحاء للناخبين أن قراره بالتحالف مع الائتلاف هو استجابة لرغبة...  المزيد

البعد الطائفي لاستبعاد المرشحين في الانتخابات العراقية – حميد الكفائي

الحياة اللندنية الخميس, 28 يناير 2010 لا يمكن معرفة طوائف المرشحين من أسمائهم إلا في ما ندر، فطالما أوحى إسمٌ أن حامله شيعي لكنه في الحقيقة سني والعكس صحيح، والشيء نفسه ينطبق على الأكراد والتركمان والمسيحيين. بل إن أسماء الصابئة والأيزيديين لا تشير من قريب أو بعيد إلى ديانتيهم العريقتين، ومعظمها أسماء عربية أو كردية مستمدة من البيئة التي يعيشون فيها ولا تختلف كثيراً عن اسماء الآخرين. وعند مراجعة قائمة أسماء المستثنين من الترشح للانتخابات المقبلة لا يمكن فرز السني عن الشيعي أو الكردي عن العربي أو المسيحي عن المسلم...  المزيد

فرصة العلمانيين الأخيرة – حميد الكفائي

الحياة اللندنية- 15/2/2009 لا بد من نظرة متفحصة على نتائح الانتخابات العراقية الأخيرة لمعرفة أسباب عدم تبلور حركة وطنية عراقية علمانية حرة رغم وجود أرضية راسخة لها، خصوصا بعد تجربة الأحزاب الدينية والعقائدية والقومية الفاشلة. نتائج الانتخابات أبرزت أن أغلبية العراقيين يفضلون نظاما وطنيا معتدلا يتبنى وسائل علمانية منصفة في الحكم، لا تحكم على الناس من خلال المعتقد أو الالتزام الديني أو الأصل العرقي أو الموقع الجغرافي، بل من خلال الالتزام بالقانون والكفاءة في الأداء والنزاهة في التوجه والاخلاص في العمل.   لكن أكثر الناخبين...  المزيد

في فمي ماء – حميد الكفائي

الزمان-19/8/2006، إيلاف 20/8/2006 قبل أيام التقيت بشخص عرفته أيام المعارضة لنظام صدام حسين فقد كان من “المعجبين” بكلماتي ومحاضراتي إذ كان يتابعني أينما ذهبت. أتذكر أنني عدت إلي منزلي في لندن ذات يوم عندما كان الوالد رحمه الله في زيارة إلي لندن وقد وجدت الرجل في منزلي يتحدث مع الوالد. واستغربت مجيئه إلي منزلي لزيارة والدي، إذ لم يكن بيني وبينه علاقة تستدعي تلك الزيارة لكنه جاء وبقي يتحدث مع الوالد لمدة طويلة وتحجج أنه يحب الشعر العراقي خصوصا الأنواع القديمة منه وأنه أراد أن يسمعها من القدماء أنفسهم.   كما زارني الرجل في مناسبة...  المزيد

المالكي والأربعة وأربعون وزيرا

 المالكي والأربعة وأربعون وزيرا     الحياة 12 مارس/آذار 2011   لا يملك من يشاهد اجتماع حكومة المالكي إلا أن يصاب بالإحباط وخيبة الأمل، وربما بمشاعر أخرى. فمجرد وجود أربعة أشخاص، يتوسطهم المالكي، على رأس مائدة مستطيلة عملاقة يتقابل عليها 42 وزيراً يختفون خلف باقات الورود هو دليل على ضياع المسؤولية والتمسك بالمظاهر والمناصب والامتيازات على حساب إنجاز الأعمال والواجبات.   أبرز صفة للحكومة الجديدة (وغير المكتملة) هي السعي لإرضاء الأشخاص بإعطائهم مناصب تبدو مهمة، ولا يهم إن كانت من دون صلاحيات لأن المنصب مطلوب لاسمه أولاً وما...  المزيد

مؤتمر الاعلام العراقي: عنوان طموح ونتائج هزيلة

الحياة اللندنية 2007-02-06 كيف يمكن تنمية الإعلام الحر المستقل المحايد في العالم العربي؟ وهل الأمر متوقف فعلا على معرفة سبل تلك التنمية أم على وجود نية صادقة للقيام بذلك لدى الجهات العربية المسؤولة وبالتحديد الجهات الحكومية؟ الطريق إلى التنمية الإعلامية معروف وقد سلكته دول أخرى على مر الزمن الماضي من دول أوروبا الغربية وأميركا خلال القرون الثلاثة المنصرمة إلى اليابان وجنوب شرق آسيا في النصف الثاني من القرن العشرين إلى دول أوروبا الشرقية في التسعينات من القرن الماضي. وكل دولة أرادت أن تنفتح على العالم وتتطور سعت إلى تحرير...  المزيد

نص لقاء د.عادل عبدالمهدي مع صحيفة العدالة

س: ما هو رأيكم بمقابلة السيد رئيس مجلس الوزراء الاخيرة مع فضائية العراقية؟ ج: عتبي، انه هاجم الجميع واعتبرهم كل في موقعه متآمراً وخادعاً للشعب ولم يبرىء احداً سوى نفسه.. الكلام عن الشعب لا يصح بهذه الطريقة. هذا كلام قد يقوله باحث او مواطن، لكنه ان يصدر من رئيس مجلس وزراء العراق وهو في منصبه، فهذه مسألة يجب مراجعتها. على الاقل هذا اجتهادي. ولو قال اي رئيس وزراء في العالم خلال توليته عن شعبه ما قاله رئيس وزرائنا  لثارت عليه الدنيا ولم تقعد.. لم يترك دولة رئيس الوزراء احداً الا واصابه بشيء. فاتهم الكتل والقوى السياسية بالمراوغة...  المزيد
Page 3 of 4«1234»