اللاهثون وراء المناصب لن يحققوا مصلحة الناخب العراقي

الحياة اللندنية الأحد, 07 مارس 2010 من السمات اللافتة في الانتخابات العراقية التي تُجرى اليوم كثرة السياسيين الذين تنقلوا بين القوائم المختلفة خلال السنوات الخمس الماضية من دون اعتبار لبرامج القوائم التي ينتقلون منها وإليها، على رغم ادعائهم العكس. فقد تفاوض الكثيرون منهم مع ممثلي القوائم الرئيسة المختلفة للحصول على موقع متقدم فيها وانتقلوا في النهاية إلى القائمة التي قبلتهم أو وفرت لهم موقعاً يحتمل الفوز. وبنظرة سريعة إلى أسماء المرشحين، يجد المتفحص أن كثيرين من السياسيين عبروا من اليسار إلى اليمين أو العكس طلباً...  المزيد

مقاضاة الرأي وتجربة العراق المستجدّة

الحياة اللندنية السبت, 15 أغسطس 2009 لا يمر أسبوع من دون أن نسمع أن المسؤول العراقي الفلاني قاضى أو هدد بمقاضاة الصحافي الفلاني أو الكاتب الفلاني أو وسيلة الإعلام الفلانية لنقلها معلومات «غير دقيقة» عنه أو «تشويهها» لسمعته أو ما شابه ذلك. فقد أقدم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على مقاضاة ناشر موقع «كتابات» الإلكتروني لنشره معلومات قيل إنها غير دقيقة حول بعض تصرفات مدير مكتبه، لكنه اضطر تحت ضغوط كثيرة لسحبها، وبعد أن أدرك أن دعوى كهذه لن يربحها سياسياً حتى وإن ربحها قانونياً على رغم أن الأخير غير ممكن بسبب عدم وجود...  المزيد

إنها مجالس إسناد المالكي

الحياة اللندنية 2009-01-06 مجالس الإسناد التي أنشأها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هذا العام، وسط وجنوب العراق، والتي أثارت مخاوف خصومه السياسيين جميعا، لم تُنشأ خارج الدستور كما ادعى مناوئوه، ولم تكن لها ضرورةٌ أمنية كما ادعى السيد المالكي، بل هي تحرك سياسي طبيعي لكسب الأنصار في ساحة سياسية ملتهبة ومليئة بالمتنافسين الذين لم يترددوا في السابق في استخدام كل الأسلحة المتاحة بما فيها التأجيج الطائفي أو القومي. إلا أن هذه الساحة الشعبية التي يتحرك فيها المالكي، دائما ما تفضل من في السلطة على من هو خارجها. وأول من عارض تحرك...  المزيد

خلال زيارته لجريدة الصباح: حميد الكفائي: التيار الكهربائي لا يميز بين السني والشيعي عند إنقطاعه

قام الأمين العام لحركة المجتمع الديمقراطي السيد حميد الكفائي بزيارة إلى جريدة الصباح، أكبر صحف العراق وأكثرها مبيعا. وقد التقى الأمين العام للحركة برئيس تحرير الصباح الأستاذ محمد عبد الجبار الشبوط وباقي المحررين في الجريدة. وقد تجول السيد الكفائي في أقسام الصحيفة وتوقف قليلا في القسم الثقافي الذي طلب منه أن يكتب موضوعا حول الاغتراب ودور المغتربين العراقيين في رفد وطنهم الأصلي بنتاجاتهم الثقافية وقدراتهم العلمية والاقتصادية وإمكانية عودتهم إلى العراق. وقد قام بكتابة الموضوع أثناء وجوده هناك وكان يتركز حول المغتربين...  المزيد

الأزمة السياسية في العراق تضع الديموقراطية في مهب الريح

الحياة اللندنية- 11 سبتمبر 2010 الأزمات السياسية لا تمر من دون ثمن قد يكون باهظاً في بعض الأحيان، فهي تربك الاقتصاد والأمن والنظام العام وتزعزع التماسك الاجتماعي حتى في الديموقراطيات المستقرة، والأزمة السياسية التي يمر بها العراق حالياً قد ساهمت في زعزعة الثقة بالنظام الديموقراطي وقلصت من فرص الاستقرار والتطور الذي كان يأمل به عراقيون كثيرون. كما أنها أضرت بسمعة السياسيين العراقيين، خصوصاً أولئك المتشبثين بالسلطة على رغم تفوق منافسيهم عليهم في الانتخابات، وأضعفت شعبيتهم بل وفضحت الازدواجية في خطابهم السياسي من أنهم...  المزيد

لماذا اقترع العراقيون لقائمة إياد علاوي؟ حميد الكفائي

الحياة اللندنية الثلاثاء, 30 مارس 2010 «المعارضة لا الحكومة من يفوز في الانتخابات»: هذه هي الحكمة المتبعة في الدول الديموقراطية. فعندما تتمكن الحكومة من البقاء في الحكم، فإن ذلك لا يعتبر فوزاً بل رضا من الشعب وموافقة على السماح لها بمواصلة الحكم. ولكن عندما تفوز المعارضة، فإن ذلك يعني أن الناخبين كانوا ساخطين جداً على الحكومة بحيث إنهم قرروا ألا يسمحوا لها بمواصلة عملها كي يتجنبوا مزيداً من الأضرار. وهذا بالضبط ما حدث في الانتخابات العراقية الأخيرة، إذ حصلت «القائمة العراقية الوطنية» التي يقودها الدكتور إياد علاوي على...  المزيد

العلمانية تعود، في العراق، بأيد إسلامية- حميد الكفائي

الحياة اللندنية 2009-02-09 أسباب فشل العلمانيين في العراق الجديد لم تكن متأصلة بل «مكتسبة» تعود في الدرجة الأساس إلى تفرقهم وعدم امتلاكهم مشروعا متماسكا للحكم. فالعراق، رغم كونه مركزا مهما للعلوم الدينية في بغداد وسامراء والنجف، إلا أن نظام الحكم السائد فيه منذ زمن بعيد كان علمانيا قائما على تبنّي الأطر الإدارية والاجتماعية والاقتصادية الحديثة التي لا تستمد شرعيتها من النصوص الدينية بل من العلوم المتطورة والخبرات المتراكمة التي تعتمد مبدأ اختيار الأفضل لخدمة الفرد والمجتمع. والعراق يتميز عن بلدان عربية وإسلامية كثيرة...  المزيد

التعصب الديني يستهدف الديموقراطية والحياة المدنية في العراق

الحياة اللندنية السبت, 11 ديسيمبر 2010 المتعصبون دائماً عبيد لفكرة أسرتهم وسيطرت على تفكيرهم ومشاعرهم، لا يستطيعون مغادرتها مهما ابتعدت بهم ظروف الحياة وتطلبت واجباتهم ومصالحهم، بل ومصائرهم أحياناً، أن يعدلوا عنها ويفعلوا غيرها. إنهم دائماً أسرى للنظرية ولا يكترثون للواقع العملي أو المصلحة، لذلك فهم لا يصلحون لقيادة المجتمع الذي تهمه مصالحه بالدرجة الأساس. فقد أصر «مجاهدو» طالبان على هدم تماثيل بوذا في جبال باميان النائية، والتي وقفت شامخة لأكثر من 1600 عام، ولم يستجيبوا مناشدات العالم أجمع بالإبقاء عليها باعتبارها...  المزيد

حكومة المالكي الثانية ضعيفة وغير مؤهلة لقيادة العراق

من الواضح أن حكومة المالكي الثانية أضعف من سابقتها بكثير، والسبب أنها ولدت ناقصة وعليلة وفي ظروف وأجواء استثنائية وغير ديمقراطية، وقد أخطأ رئيس البرلمان بالموافقة على التصويت على حكومة غير مكتملة فهذه مخالفة دستورية في رأيي وليُسأل فيها الخبراء الدستوريون المستقلون. الدستور ينص على أن يأتي مرشح رئاسة الوزراء إلى البرلمان بتشكيلة حكومية مكتملة خلال ثلاثين يوما ولو كان المعنى المقصود غير ذلك لما حُددت فترة تشكيل الحكومة بأيام معدودة. عدم اكتمال الحكومة يدل على أنها لا تتمتع بتأييد الأغلبية البرلمانية وهذا يؤدي إلى سقوطها...  المزيد

عن «بعبع» حزب البعث في العراق

الحياة اللندنية الجمعة, 20 نوفمبر 2009 تشتد هذه الأيام حملة إعلامية ضد ما يسمى بالبعثيين في العراق ويقودها رئيس الوزراء ويشترك معه سياسيون آخرون، خصوصاً من الأحزاب الإسلامية التي استحوذت على السلطة خلال السنوات الخمس المنصرمة والخائفة من زوال قبضتها في الانتخابات المقبلة. وهذه الحملة الواسعة النطاق ليست إلا جزءاً من الدعاية للانتخابات المقبلة في 21 كانون الثاني (يناير)، إذ يعتقد مخططوها أنهم سيستفيدون من إخافة الناس من عودة البعث وبذلك يقومون بتعبئة الناس لمصلحتهم وإقصاء خصومهم، بالأخص «الحركة الوطنية العراقية»...  المزيد
Page 2 of 4«1234»