مستقبل العراق: دولة عصرية أم مجموعة طوئف متهادنة – حميد الكفائي

جريدة الزمان -15/1/2003 لعل أهم نقطة اتفق عليها المعارضون العراقيون في مؤتمرهم الأخير هي التسليم بأهمية الدور الأمريكي في الإطاحة بنظام صدام حسين وإقامة البديل الديمقراطي في العراق. وبرغم إعلان الكثيرين بأن الشعب العراقي هو الذي سيقوم بعملية التغيير، إلا أن الجميع يدرك حقيقة مهمة وهي أن الشعب العراقي مغلوب على أمره ولن يستطيع الاضطلاع بمهمة شبه مستحيلة من هذا النوع. فالنظام العراقي يمتلك أسلحة فتاكة لن يتورع عن استخدامها ضد جماهير الشعب وبشكل عشوائي كما حصل في مناسبات سابقة في حلبجة والدجيل وجيزان الجول والأهوار وحملة...  المزيد

المالكي والأربعة وأربعون وزيرا

 المالكي والأربعة وأربعون وزيرا     الحياة 12 مارس/آذار 2011   لا يملك من يشاهد اجتماع حكومة المالكي إلا أن يصاب بالإحباط وخيبة الأمل، وربما بمشاعر أخرى. فمجرد وجود أربعة أشخاص، يتوسطهم المالكي، على رأس مائدة مستطيلة عملاقة يتقابل عليها 42 وزيراً يختفون خلف باقات الورود هو دليل على ضياع المسؤولية والتمسك بالمظاهر والمناصب والامتيازات على حساب إنجاز الأعمال والواجبات.   أبرز صفة للحكومة الجديدة (وغير المكتملة) هي السعي لإرضاء الأشخاص بإعطائهم مناصب تبدو مهمة، ولا يهم إن كانت من دون صلاحيات لأن المنصب مطلوب لاسمه أولاً وما...  المزيد

ثورة الشباب لن تتوقف والإصلاح مدخل الاستقرار- حميد الكفائي

الحياة اللندنيةالثلاثاء, 01 مارس 2011 رياح التغيير العاتية الحالية، التي أطاحت بنظامين عربيين «راسخين» خلال أقل من شهر، وعلى وشك الإطاحة بنظام ثالث، لن تهدأ قبل أن تحقق أهدافها، وحتى البلدان التي تجرى فيها انتخابات ويتوافر فيها قدر من الحريات كالعراق والمغرب والجزائر، هي الآن معرضة للاهتزاز إن لم تُجرَ إصلاحاتٌ جذرية عاجلة. الشباب يريدون اللحاق بركب العالم المتقدم حيث الحريات والحقوق، ولن يقبلوا بأقل من هذه النقلة النوعية. إن تمكنت الأنظمة الحالية من إحداث هذه النقلة، وهذا ليس صعباً أبداً، فإنها ستبقى، وإلا فإنها في مهب...  المزيد

حكومة المالكي الثانية: هل هي طبخة لتجنب الصراع أم لمزيد منه؟

حكومة المالكي الثانية: هل هي طبخة لتجنب الصراع أم لمزيد منه؟ الحياة اللندنية الاربعاء, 05 يناير 2011 من السمات البارزة لحكومة المالكي الجديدة هي أنها ارتكزت على أساس تطمين القوى السياسية المشاركة بأن ما حدث سابقاً من تهميش وملاحقة وإقصاء للخصوم لن يتكرر في المستقبل، لهذا اضطر المالكي لزيادة عدد الوزراء من 37 إلى 42 وزيراً، وهو ضِعف عدد الوزراء في الصين ذات المليار ومئتي مليون إنسان، وزيادة عدد نواب رئيس الوزراء والجمهورية. إن كانت الحكومة السابقة مترهلة، فماذا نسمي الوزارة الجديدة؟ متمددة؟ متهالكة؟ أم ضرورية لتجنب الصراع...  المزيد

العراق بين التوافقية والديمقراطية

 العراق بين التوافقية والديمقراطية   3 كانون الثاني 2011  التوافقية هي إحدى مشاكل الديمقراطية لأنها تجرد النظام السياسي من المعارضة البرلمانية الضرورية لتقويم عمل الحكومة ومراقبتها، وتمنع حصول مناقشة حقيقية للقضايا الرئيسية التي تهم البلاد بسبب تركز المناقشات حول المحاصصة وتقاسم السلطة.    ومن مشاكل التوافقية المستعصية أنها تهمل كليا معايير الكفاءة والخبرة والقدرة على النجاح عند اختيار الأشخاص لملء المناصب والمواقع الإدارية في الدولة لأن المهم فيها هو أن يحصل الشخص الذي يمثل الطائفة أو القومية أو الشريحة الفلانية...  المزيد

لا تقدموا طوق النجاة لنظام يحتضر

لا تقدموا طوق النجاة لنظام يحتضر الحياة:12/01/2010   عودتنا الأنظمة الدكتاتورية والأيديولوجية أنها دائماً تصدر أزماتها إلى الخارج كي تنقذ نفسها من السقوط على أيدي شعوبها، فهي دائمة البحث عن عدو خارجي كي تلهي مواطنيها بخطره وتوحدهم ضده لينسوا المشاكل الداخلية.   فقد فعل صدام حسين ذلك عام 1980 عندما مزق علناً اتفاقية الجزائر المعقودة مع إيران، والتي وقعها هو بنفسه، وشن حرباً على جاره الشرقي دامت ثماني سنوات، أودت بحياة أكثر من مليون إنسان وأصابت بالعوق مليوناً آخر على أقل تقدير.   والنظام الإسلامي في إيران لم يحقق للشعب الإيراني...  المزيد

البحث عن حل لكركوك على ضفاف البندقية

البحث عن حل لكركوك على ضفاف البندقيةالحية ٤ يناير/ كانون الثاني ٢٠٠٨ كركوك، مدينة العرب والأكراد والتركمان والكلدوآشوريين، مدينة التنوع والاختلاط والنفط، الكل متمسك بها والكل يريد الإمساك بزمامها، والكل يسعى لإثبات حقه التاريخي بها. الأكراد يريدونها ضمن إقليمهم الفيدرالي الذي سيتحول يوماً إلى دولة مستقلة، حسب كثير من المراقبين، ولكن عندما تقتنع دول المنطقة أن لا حل للقضية الكردية ولا استقرار في المنطقة من دون إقامة الدولة الكردية المستقلة. التركمان والعرب يريدون الإبقاء على كركوك ضمن إدارة الدولة المركزية أو على...  المزيد

من أجل حالة تعايش سليمة بين السنّة والشيعة

الحياة اللندنية-2007-02-21 نادرا ما كان الاختلاف الفكري أو العقائدي يوما مدعاة للحرب بين شعوب الأرض عبر التاريخ ولم نسمع أن حربا اندلعت لأن الزعيم الفلاني أو المفكر الفلاني يختلف مع آخر في رأي أو معتقد. لكن الحروب والمعارك تخاض عندما تنشأ حالة من التعارض في المصالح أو التنافس على الأموال أو السلطة أو النفوذ. التغالب، كما أطلق عليه عالم الاجتماع العراقي المعروف علي الوردي، لا ينشأ بسبب الاختلاف في الأفكار بل بسبب الخوف من فقدان المكتسبات للآخر، رغم أنها حالة متجذرة عند الإنسان البدوي، كما يقول الوردي إلا أن لها أسبابها السياسية...  المزيد

من يضع أجندتنا؟ حميد الكفائي

الصباح البغدادية، شباط 2006 نحن شعوب يغلب عليها طابع العاطفة دائما، وكثيرا ما ننساق وراء عواطفنا دون تفكير بالأسباب أو تدبر بالمصلحة المتأتية من هذا الإنسياق، مما يسهل على الآخرين قراءة تصرفاتنا بوضوح ثم توجيهنا حيث يشاؤون. فلو أراد نفر من الناس في أي من بلاد الله الواسعة إحداث اضطرابات في مجتمعاتنا والإضرار باقتصادنا وإفساد حياتنا فما عليهم إلا أن يوعزوا لرسام مغمور أن يرسم صورة تستهين بمقدس من مقدساتنا أو إلى كاتب مهمل أن يكتب رواية تسيء إلى ديننا أو تاريخنا، وخلال أيام ترى الاضطرابات والمظاهرات تعم مدننا لتتعطل الأعمال...  المزيد

دروس في السياسة من حزب العمال البريطاني حميد الكفائي

هل يُراد لنا أن نعيد اكتشاف الجاذبية؟ صحيفة الزمان اللندنية- تشرين الاول 2003 شاركت الأسبوع الماضي في جلسات مؤتمر حزب العمال البريطاني الحاكم الذي عقد على مدى أسبوع كامل في مدينة بورنموث الساحلية الجميلة، ولكن المتعِبة بسبب تلالها الشديدة الانحدار مما يجعل التنقل فيها أمرا عسيرا إلا لهواة تسلق الجبال والتلال وأنا لست واحدا منهم.لم تكن مشاركتي هذا العام بدعوة من أحد بل كانت رغبة مني في مزيد من الاستطلاع بعد الأثر الطيب الذي تركته في نفسي مشاركتي في العام الماضي، التي جاءت بطلب من جمعية متآلفة مع الحزب. لذلك فقد لاقيت هذا...  المزيد
Page 37 of 38« First...102030«3435363738»