المعركة مع داعش تتطلب شعارات وطنية جامعة

مجلة الهدى- آذار 2015 لا أحد ينكر التضحيات الجسام التي يقوم بها أبناء جيشنا وقواتنا الأمنية والحشد الشعبي الأبطال البُسلاء في الدفاع عن العراق ولا أحد يقلل منها مطلقا بل نحن جميعا مدينون للجيش والشرطة والحشد الشعبي بحريتنا وكرامتنا التي حافظنا عليها بفضل تضحياتهم وجهودهم واستعدادهم للموت دفاعا عن حياض الوطن. إلا أننا نتساءل عن السبب الذي يدفع البعض في الجيش والشرطة والحشد الشعبي إلى رفع شعارات شيعية أثناء المعارك؟ مثل هذه الشعارات تعطي انطباعا بأن المعركة مذهبية وهي ليست كذلك… إنها معركة وطنية ومعركة من أجل القيم الإنسانية...  المزيد

عندما يرتدي السلطان جبّة – هاني فحص

 المدى: 12-04-2012   كنا وما زلنا وسنبقى بحاجة إلى التجربة لتصحيح أفكارنا ، والتي تستبد بنا في حالات التوتر خاصة، لما يشوبها من إطلاق وتعميم يغلقها على النقد والمراجعة. لقد كنا – مثلاً – بحاجة إلى الدخول في تجربة مع رجال الدين عموماً. وحملة المشروع السياسي الديني أو الديني السياسي منهم خصوصاً، سواء منهم أولئك الذين يستندون إلى نظرية الخلافة العظمى من السنّة مع العلم أنه بدءاً من خلافة أبي بكر (رض) وطريقة استخلافه تم الفصل بين الديني والزمني كمترتب منطقي على وفاة الرسول “ص”. أو أولئك الذين يستندون من الشيعة الولائيين إلى...  المزيد

٢٠١٤… أو عام الضعف العراقي حميد الكفائي

لا شك في أن عام 2014 سيدخل التاريخ بوصفه عام الضعف والتمزق العراقيين على صعد كثيرة، فقد بدأ بتشتت وغموض سياسيين وخروج الفلوجة عن سيطرة الدولة، وانتصف بسقوط ثاني أكبر محافظة عراقية ألا وهي محافظة نينوى في العاشر من حزيران (يونيو)، ثم تهجير الملايين من سكانها، خصوصاً غير المسلمين، المسيحيين والأيزيديين، وقتل الكثير منهم وسبي الأطفال والنساء بل بيعهن على أيدي «تنظيم الدولة» (داعش)، ثم انتهى بتدهور الأمن في العديد من مناطق العراق وشيوع أعمال الخطف والقتل حتى في بغداد، إضافة إلى المحافظات الأخرى. وفي المجال الاقتصادي انخفضت...  المزيد

ألا يستحق العراقيون اعتذاراً بعدما غدا الاستنجاد بالخارج حلالاً – فيصل القاسم

المساعدات العسكرية الخارجية غدت مشروعة للتخلص من الطغاة أليس أولى بالشعوب والمثقفين والمعارضين العرب أن يقدموا اعتذاراً واضحاً للشعب والمعارضة العراقية التي كانت تناهض حكم الرئيس صدام حسين؟ لم يترك الإعلام العربي ولا الشعوب ولا المثقفون العرب على مدى سنوات تهمة إلا وألصقوها بالمعارضين العراقيين وبكل من عمل مع الأمريكيين في بداية هذا القرن للإطاحة بالنظام العراقي السابق بقيادة صدام حسين. لقد كان الشارع العربي من المحيط إلى الخليج ينظر إلى السياسيين العراقيين الذين كانوا ينسقون مواقفهم مع الأمريكيين قبيل الغزو الأمريكي...  المزيد

تهنئة للعراقيين بانتخاب د. فؤاد معصوم

                                   فرحت كثيرا لانتخاب الدكتور فؤاد معصوم لرئاسة جمهورية العراق ولدي أسبابي طبعا لهذا الارتياح وأولها هو أن الدكتور معصوم شخصية مثقفة ومعتدلة ومحبة للعرب وتخلو من العقد والتعصب ولا أقول هذا الكلام دون أدلة فهي كثيرة. ورغم أنه سياسي ومناضل كردي إلا أنه لم يبتعد يوما عن الهم العربي والثقافة العربية والفكر العربي والشأن العربي بشكل عام. شهادة الدكتوراه التي يحملها هي في فكر حركة أخوان الصفا التحررية… أعرف معصوم منذ ربع قرن ولم أسمع منه يوما كلاما منحازا لجهة ضد أخرى ولا تعصبا إلى قومه ضد أخوانهم...  المزيد

لن نخرج من أزمة العنف والإرهاب إلا بحلول مبتكرة حميد الكفائي

 الحياة ١٤ فبراير ٢٠١٤ العالم العربي يمر بأزمة خطيرة منذ عقدين على الأقل. فظواهر الانقسام المجتمعي الحاد والعنف والإرهاب التي تعصف به قد بلغت مبلغاً لم يسبق له مثيل في تأريخنا القديم أو الحديث، وربما لم يحصل له شبيه عند الأمم الأخرى. وأخطر ما في هذه الأزمة هو استخدام قدسية الدين لتبرير العنف والإرهاب. هناك حاجة إلى حلول مبتكرة كي نخرج من هذه الأزمة، وقد يستغرق الأمر وقتاً، لكننا يجب أن نشرع الآن في عمل جاد يتطلب جرأة وإقداماً يوازيان خطورة التحديات التي تواجهها المنطقة. الحل ليس عسكرياً أو أمنياً، ولا فكرياً أو ثقافياً،...  المزيد

غياب الرئيس طالباني لم يعد مقبولاً حميد الكفائي

  الأربعاء 20 مارس 2013     منذ عام تقريباً والرئيس العراقي جلال طالباني غائب عن الساحة بسبب مرضه الذي لم يسمح له بأداء مهام منصبه المنصوص عليها في الدستور العراقي.  مخطئ من يظن أن منصب الرئيس في العراق تشريفي، فالدستور واضح في إناطة العديد من الصلاحيات المهمة برئاسة الجمهورية، أحد أهمها أنه الركن الأول في السلطة التنفيذية المكونة من الرئيس ومجلس الوزراء حسب المادة ٦٦. وتتجلى أهمية موقع الرئاسة من خلال المادة ٦٧ التي تصف شاغل المنصب بأنه “رمز وحدة الوطن ويمثل رمز وحدة البلاد ويسهر على ضمان الالتزام بالدستور والمحافظة...  المزيد

الصفويون في المتحف البريطاني حميد الكفائي

الصفويون في المتحف البريطاني حميد الكفائي  إيلاف 27/12/2006، الزمان 28/12/2006 أخبرتني الدكتورة لمياء الكيلاني، خبيرة الآثار العالمية، أثناء تطرقنا لموضوع خطاب الدكتور عدنان الدليمي في مؤتمر اسطنبول وذكره للصفويين وتحذيره منهم، أن المتحف البريطاني سوف يقيم أسبوعا خاصا للتعريف بآثار الصفويين العام المقبل.   طبعا لا أعرف السبب الذي جعل المتحف البريطاني يقدم على هذه الخطوة، هل هو بسبب الذكر المتكرر للصفويين في السياسة العراقية هذه الأيام وأنهم أصبحوا موضوعا آنيا رغم أن حكمهم انتهى منذ ما يقارب الأربعمئة عام، أم أنه (المتحف البريطاني)...  المزيد

القضاء العراقي: أحمد البراك يدخل السجن لإنفاقه على الفقراء والبراءة لمشعان الجبوري- صحيفة الطيف

الطيف- 12 تموز 2012: أعلن النائب بهاء الأعرجي، رئيس لجنة النزاهة النيابية، أن محكمة في بغداد قد حكمت على رئيس هيئة دعاوى الملكية وعضو مجلس الحكم السابقين، أحمد شياع البراك، بالسجن لثلاث سنوات وهو الآن في السجن منذ أسبوعين تقريبا. وعلمت الطيف أن الحكم لم يكتسب الدرجة القطعية بعد وأن السيد البراك قد طلب تمييز الحكم وأن محكمة التمييز سوف تنظر به خلال الأيام المقبلة كي تتأكد إن كان فعلا  مطابقا للقانون وليس بدوافع شخصية أو سياسية وإن كان يتناسب مع المخالفة القانونية المعنية.  وبالنظر لكون البراك شخصية عامة معروفة، كونه أحد واضعي...  المزيد

الديمقراطيون في العالم العربي يشعرون بالهلع عند نجاح الديمقراطية !! حسين كركوش

الديمقراطيون في العالم العربي، على اختلاف مدارسهم الايدولوجية، نشطوا بحماس من أجل انتصار الديمقراطية، واستقبلوا بسعادة استثنائية انتفاضات الربيع الديمقراطي منذ بداية انطلاقته في تونس، حتى إذا حل موسم القطاف وأصبحوا وجها لوجه أمام استحقاقات الديمقراطية، وأختار الناخبون القوى الإسلامية للحكم، شعروا بالهلع وكفروا بالديمقراطية الوليدة، وراحوا يرددون لازمة واحدة: الديمقراطية صودرت واستحوذ عليها أعدائها وصادروها لصالحهم !!!   لماذا هذا الذعر؟ ولماذا لا يرى الديمقراطيون في العالم العربي من التحولات الديمقراطية الجارية...  المزيد
Page 2 of 4«1234»