فتوى لا تفيد السياسة ولا الدين – عدنان حسين

المدى-5-6-2012   حتى لو كنتُ قد توافرتُ على دراسة القرآن والحديث والسُنّة وأصول الدين والمذاهب الخمسة، فليس من حقي أن أُفتي في أي مسألة دينية، لأنني ببساطة شديدة لم أدرس في مدرسة دينية ولم أتخرج على أيدي رجال دين متخصصين ومؤهلين ومجازين. وكذا الحال بالنسبة لأي متخصص في الحقول غير الدينية، حتى لو كان عالماً عظيم الشأن في الذرة أو الفضاء أو الفيزياء. في المقابل لا يحق لعالم الدين، بصفته هذه، أن يُفتي في أمور السياسة والاقتصاد، ببساطة لأن شغله الدين وليس السياسة أو الاقتصاد .. السياسيون والاقتصايون هم أهل السياسة والاقتصاد مثلما...  المزيد

اطرد مستشاريك – غسان شربل

الحياة, 26 أبريل 2012 الغرق ليس قدراً. غالباً ما تكون ثمة فرصة اخيرة، وهي تستحق المحاولة والمجازفة. حين تضطرب السفينة وتبدأ الجنوح لا يكفي التمسك بالمقود، ولا بصحة الموقف، ولا بالمخاوف القديمة والمستجدة، ولا بالعداوات. لا تغرق السفن بفعل مؤامرات الخارج. تسقط اولاً من داخلها. من بوصلة أنهكتها الشيخوخة. من نصائح غير سديدة، وجمود النهج، وتخشب الأسلوب، والولاء الأعمى، والنوافذ المحكمة الإغلاق، والمدائح التي لا تنتهي. لنفترض يا عزيزي انك رئيس شركة كبرى ولست رئيساً للوزراء، او اكثر. اعرف أن هذه المهنة لا تغريك، وأنها ليست ممتعة....  المزيد

… وسنّة ضدّ المسيحيّين – حازم صاغيّة

الحياة, 22 أبريل 2012  إذا كان في الوعي الجماعيّ المسيحيّ ما يحضّ على مناوأة السنّة، فإنّ في الوعي الجماعيّ لسنّة أهل المشرق ما يحضّ على مناوأة المسيحيّين. والمناوأة هنا معقّدة تجمع بين الازدراء والحسد في موقف واحد. فالثقافة السياسيّة التي أخذت بها تيّارات الأكثريّة السنّيّة تلتقي روافدها عند تقديس الكثرة وتمجيد القوّة، وهذا من دون اعتناء بالدروس التي تقول العكس وتعيّن أضرار القوّة والكثرة هاتين. ذاك أنّ «الأمّة» كبيرة، وكلّما ازدادت كبراً كان ذلك أفضل في نظر دعاتها. وهي أصلاً أمّة المسلمين أو «جماعتـ» هم، فيما المسيحيّون...  المزيد

حصيلة الحراك من أجل تيار عراقي عابر للطائفية – غسان العطية

الحياة اللندنية, 07 أبريل 2012 على رغم حالة الاستياء الواسعة بين الأوساط الشعبية والنخبوية من حالة الاستقطاب الطائفي، فإن المحاولة الوحيدة والجادة لقيام تيار عابر للطائفية تمثلت بقيام «التيار الديموقراطي» عام 2010، الذي ضم الحزب الشيوعي وأجنحة الحزب الوطني الديموقراطي وعدداً كبيراً من الشخصيات العراقية المستقلة. لعب هذا التيار في شكله الحالي دوراً إيجابياً، وإن كان محدوداً، بين الأوساط العراقية الرافضة الطائفية، وساعده في ذلك طابعه اليساري بخاصة أن الحزبين الشيوعي والوطني الديموقراطي لهما إرث رافض الطائفية. قادة التيار...  المزيد

الجعفري “ملح” القمة العربية – المدى- سرمد الطائي

المدى- 29 شباط-2012قال السيد إبراهيم الجعفري يوم الاثنين إن “العراق يتطلع إلى أن تكون القمة العربية التي ستعقد في بغداد حقيقية وليست شكلية، لأنها تخلصت من الكثير من التوتر الذي مُنيت به في مؤتمرات سابقة حيث العنتريات التي رسمها معمر القذافي وعلي عبد الله صالح”. وزعيم كتلة التحالف يتخيل بأن بلادنا لن تتجشم عناء استضافة امثال الزعيمين السابقين، ولا سماع خطابات كانت تجعل قمة العرب “شكلية وغير حقيقية”. ويحق للجعفري رئيس وزرائنا السابق ، ان يعلن رفضه لـ”عنتريات” القذافي وصالح، فالجعفري يتميز بلون نادر من العبارات...  المزيد

نظريّة التخويف بالعراق – حازم صاغيّة

الحياة اللندنية- السبت, 18 فبراير 2012 «حتّى لا يحصل ما حصل في العراق»: عبارة باتت دارجة في الأدبيّات السياسيّة المتداولة، كان النظام السوريّ أوّل وأكثر من درّجها بهدف استبعاد التغيير وتنفير السوريّين منه. وفوق صحن النظام السوريّ، رُشّت توابل الممانعة اليساريّة التي تقول إنّها ضدّ صدّام إلاّ أنّها ضدّ تغييره طالما كان التغيير على أيدي الأميركيّين. وما دام العراقيّون لم ينجحوا في تغييره منذ 1968 فالمعنى الفعليّ أنّ هؤلاء «النقّاد»… ضدّ تغيير صدّام. هذه الحجّة تكاد تكتسب صفة الحقيقة البديهيّة حتّى أنّ ضحاياها والمتضرّرين...  المزيد

لن أنتخب اللائحة التي تضم أصدقاء والدي وخاطفيه… سأنتخب عراقاً آخر- علي عمار الصفار

الحياة اللندنية – الخميس, 04 مارس 2010 منذ ثلاث سنوات، اختطِفَ والدي في العراق. تم اختطافه من بيت طفولته في منطقة الأعظمية في بغداد. فبعد عودته من عمله ذلك اليوم من وزارة الصحة هاجم البيت رجال مليشيات مسلحين واختطفوه أمام أنظار جدتي ذات الـ 98 عاماً، والتي ما زالت حتى اليوم تعيش على أمل عودته. وعلى رغم كونه وزيراً في الحكومة ومستشاراً مرموقاً لأعضاء النخبة السياسية، من ضمنهم رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي ورئيس الوزراء السابق إبراهيم الجعفري، فإن والدي رفض التحصن بالسكن في المنطقة الخضراء وحجته كانت بأن العيش هناك سيمنعه...  المزيد

كي لا يقع قانون «المساءلة» في أخطاء «اجتثاث البعث»

الحياة اللندنية 2008-02-19 يكاد الساسة العراقيون يجمعون على أن قانون اجتثاث البعث الذي أصدره الحاكم المدني الأميركي بول بريمر وتبناه مجلس الحكم كان خطأ استراتيجيا ترك عواقب وخيمة على العملية السياسية وخلق شرخا في المجتمع العراقي من الصعب رأبه في المستقبل المنظور. فقد تحول أكثر السياسيين حماسة لهذا القانون إلى منتقدين له، بمن في ذلك أعضاء في الحكومة والبرلمان الذين كانوا سابقا متشددين باتجاه معاقبة البعثيين وتحميلهم أخطاء نظام صدام. إلا أن خمس سنوات من التطبيق جعلت الجميع يدرك أن القانون ليس حلاً لمشاكل العراق خصوصا أنه...  المزيد

المسيحيون ليسوا مسافرين كي يرحلوا عن العراق

الحياة اللندنية-الاربعاء, 26 يناير 2011 طالما سمعنا مناشدات «إسلامية» للمسيحيين العراقيين أن «أبقوا» في العراق ولا تغادروه، وهذه النداءات، بحسن نية كانت أم سوئها، تعامل المسيحيين وكأنهم ضيوف طال بقاؤهم وقد أوشكوا على الرحيل! وهي تصدر من أعلى المسؤولين الذين تسببت سياساتهم وتصريحاتهم وقلة خبرتهم في تدهور الأمن وإضعاف التماسك المجتمعي وقادت إلى ما نراه حالياً من تشنج طائفي وديني. هل المسيحيون مسافرون كي يطالبوا بالبقاء؟ هل نسي هؤلاء أن الوجود المسيحي في العراق يسبق الوجود العربي الإسلامي بقرون؟ أولى الكنائس الشرقية...  المزيد

بقاء القوات الأميركية في العراق مطلوب سياسياً لا أمنياً

الحياة اللندنية-الأحد, 08 مايو 2011 التجديد لبقاء القوات الأميركية في العراق شأن سـياسي وليس أمنياً، فالقوات العراقية التي قارب عديدها المليون فرد بين جيش وشرطة ورجال أمن وأفراد حمايات، لا بد وأن تكون قادرة على حماية أمن العراق، بل وأمن الدول المجاورة، خـصـوصـاً بـعـد الأمـوال الطائلة التي أنفقت عليها والاستعدادات والتدريبات التي تلقتها طوال سبع سنوات تقريباً منذ انتهاء الاحتلال الأميركي للعراق (رسميا) في 28 حزيران (يونيو) 2004. الجدل القائم حالياً بين القوى السياسية حول احتمال تجديد بقائها تحت مبرر «الضرورة الأمنية» وكون...  المزيد
Page 3 of 4«1234»