صورتك الثابتة

أقلِّبُ أحيانا ألبومَ الصور. أمرُّ على الأزمان. أتذكرُ الأحداث. أتصفحُ الوجوهَ والأمكنة. شوارعَ وحدائقَ وبحار، أصدقاءَ وغرباء. ازيل ما لم يعد مهما. أحذف من لم يعد تذكُّرُهم يجلبُ السعادة. أحزن على من مضى، أشفق على من بقي. واتوقف عند صورةٌ واحدة بقيت ثابتة في الألبوم والذاكرة والقلب. صورةٌ لا تغادر معالمُها المخيلة. صرتُ أرى بعضَها عند آخرين. كلما اقتربوا منها ازددت قربا منهم. بالأمس رأيت من يحمل بعضَ ملامحك. بعضَ التفاتاتِك وابتساماتِك وردودَ أفعالِك، المح شيئاً من ثقتِك وجرأتِك وجمالِك. ظللت ابصره مستمتعا وظل...  المزيد

عودة وهيب: “عابر حدود” صرخة المرأة العراقية بوجه القيود الاجتماعية

إيلاف الثقافي-٤-١١-٢٠١٤رواية حميد الكفائي (عابر حدود): صرخة المرأة العراقية بوجه القيود الاجتماعية  في روايته (عابر حدود) حرص الاستاذ حميد الكفائي على رسم لوحة واضحة المعالم لبيئة الريف الاجتماعية في جنوب العراق (في النصف الاول من القرن العشرين) مكنت القارئ من تخيل مصير ابطال الجيل الاول من الرواية  قبل الانتهاء من قراءتها. ومما زاد المشهد وضوحا امام القارئ ان المعلومات التي قدمها لنا الكفائي عن طبيعة البيئة الاجتماعية لريف الجنوب (عادات الناس وتقاليدهم ووضعهم الحقوقي) جاء مترافقا مع حركة ابطال الرواية وشخوصها فلم تبدُ...  المزيد

قراءة في رواية “عابر حدود” -ضياء الشكرجي

ضياء الشكرجي- جريدة المدى- 19/9/2014 كنت قد انتهيت في التاسع عشر من آب من قراءتي لرواية «عابر حدود»، وما أن انتهيت من قراءتها، حتى كتبت للصديق مؤلف الرواية أشكره على ما أمتعني به في روايته، متداركا ذلك بقولي له: أقول «رغم أنك آذيتني»، وسأبين لماذا أمتَعَتْني، وآذتْني الرواية، في آن. في البدء، لا بد من التعبير عن تفاعلي مع هذه الرواية، التي وجدتها أكثر من رائعة.   وكنت حال فراغي من قراءتها قد سارعت بكتابة رسالة للمؤلف معبرا له عن انطباعاتي، ثم رأيت أن أحول مضامين الرسالة إلى مقالة، مع تأكيدي بأني لست ناقدا أدبيا، ولذا كتبت انطباعاتي...  المزيد

ظلم الأقدار

جرحان يتباريان في الشدة أحدهما ينزف منذ سنين لم يشفِه الدواء أو يقلل من ألمه طول البقاء أما وقد غاب الدواء وقل البقاء، فهل تصمد الروح بوجه الألم؟ وهل أعالج الجراح بالجراح؟ هل أكابر؟المكابرة خُدعة هل أصبر؟ الصبر تأجيل الستار يحجب الأدنى منه فقط والأسرار تتحول يوما إلى أخبار حينها لن يبقى للبقاء سبب، فتذهب الجروح مع الروح والجراح مع الجريح. لن يندمل الجُرحان سيندمجان ويتعانقان ويتكاتفان على الإنسان وظلم الأقدار أكثر إيلاما    حميد الكفائي ٦/٦/ ٢٠١٤  Read More → المزيد

ليست بلا ثمن

لا أدري كيف ولماذا أصبحنا أصدقاء  فاهتماماتُنا مختلفة ومتباعدة  أنا بالسياسة والأدب   وهو بالرياضة    أعمل في الإعلام  وهو في الطب   أقرأُ وأنصت  ويشاهدُ ويتفرج  المشتركاتُ قليلة حين أعدُّها  لكن رابطا روحيا من نوع ما ربطني به  فكنا نلتقي   في بيتي وبيته   في الجِم والحدائق  في الحفلات الموسيقية والمحاضرات العامة  نذهب لتناول الطعام في مطعم  نخرج للنزهة في مكانٍ نتفق عليه  نلتقي في منزلِ صديقٍ مشترك  المشتركاتُ قليلة حين أُحصيها   لكننا كنا نتكلم طويلا ونضحك كثيرا  ونستمتع أيما استمتاع بصحبةِ بعضِنا البعض  لم نتشاجرْ...  المزيد

توأمُ الروح

توأمُ الروح   مرَّ عامٌ وأنتَ حاضرٌ بيننا شَغِلتَ أفكارَنا  لم تغادرْ أحاديثَنا لم تبرحْ مخيلاتِنا  فكنتَ وهجَ جمعِنا وجليسَ وحدتِنا مرَّ عامٌ وأنتَ تَشْغِلُ أذهانَنا نسترجعُ حكاياك  نستعرضُ ذكرياتِك نكرر طرائفَك فنضحكُ ثم نبكي نفتقد ابتساماتِك وأريحيتَك نتخيلُ ما كان سيحصلُ لو كنا معك   نعجبُ من غفلتِنا حينما كنتَ بيننا  وكيفَ لم نأخذْ من حضورِك ما يكفينا لسني الغياب أخذنا نندبُ حظَّنا برحيلِك  ونرددُ أنكَ لن تتكرر وأنَّ حزنَنا على فقدِك دائم وأن ورودَ الأرضِ لن تملأَ الفراغ نذكُرُكَ في السرّاء لأن غيابَك فيها يعلنُ...  المزيد

فلنزرع الورد – حميد الكفائي

  فلنزرع الورد لم تعرف غير الحب  ومن اجله سلكت طريقَ التسامح والصفح قلبُك اتسع لجميع الناس  من كل ألوان الطيف لم تُفرق بين اخٍ وصديق أو صديق أخ وأخِ صديق أو صديقِ صديق غمرتهم جميعاً بحبٍ لم يألفوه اكرمتهم بسخاء لم يعهدوه حولت المسيئين منهم الى محسنين احسنت بكل من مر بطريقك فكلهم أحباؤك كنتُ محظوظاً اني ولدتُ بعدك فالسنوات الست التي تفصل بيننا كانت حاسمة لصالحي. مكنتك ان تغدق علي حباً وصفحاً وكرما، وجعلتني انعم بها جميعاً تلك السنوات الست التي بيننا قد صنعتني وخلقت لي مثالاً في الحياة وعلّمَتْني ان سلاح الحب امضى لم اكن...  المزيد

هذا جواب الأسئلة – أحمد مطر

لافتة ..هذا جواب الأسئلة  أحمد مطر    أسالُ الرّاقينَ في الأسبابِ والزّاهينَ بالألقابِ في وَهْدَةِ هذي المَرحلَهْ  هَلْ لَكُمْ مِنْ هَزَّةِ الزَّهْوَةِ إلاّ ما لإذنابِ كلابِ القافِلَهْ ؟؟؟  كانَ فينا قاتِلُ ….. يُمكِنُ أن نَهرُبَ مِن عَينَيهِ أو نَستَغفِلَهْ … أو يُلاقي غَفلَةً مِنّا فَيُلقينا لِفَكِّ المِقصلَهْ غَيرَ أَنّا في مَدى أكثَرِ مِن عِشرينَ عاماً لَمْ نُشيِّعْ غَيرَ مليونِ قَتيلٍ وَسْطَ إعصارٍ ثقيلٍ مِن عُقوباتٍ وتَنكيل وأمراضٍ وجوعٍ وحُروبٍ فاشِلَهْ   فَلِماذا مَوتُهُ أصبحَ مَقروناً بِميلادِ ألوفِ...  المزيد

نصُّ الغياب – وديع سعادة

نصُّ الغياب 1999 إنها الكلمات الأخيرة… وها أنا أهْجرها     هل أقول الوداع للكتابة؟ أقول الوداع. حوار الكتابة حوار الصمت. زمن الكتابة زمن الغياب. مكان الكتابة عدم المكان. لا حياة بالكلمات. الحياة قد تكون هناك، خارجها. هناك قد يكون الآخرون، وأنا أيضًا. في المقلب الآخر من الكلام، خارج النَصِّ. الكتابة غياب الحياة. الحياة قد نصادفها بالمشي، قد نصادفها بالجلوس، تحت شجرة أو على رصيف. ربما تأتي سهوًا، بقبلةٍ أو برصاصة، لكن ليس بالكتابة. أَرشُّ على هذا الثوب الذي أرتديه سُمًّا للكلمات وأركض مجنونًا باحثًا عن الحياة. تسميم الكلمات...  المزيد

الطلاسم – إيليا أبو ماضي

جئت، لا أعلم من أين، ولكنّي أتيت ولقد أبصرت قدّامي طريقا فمشيت وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيت كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟ لست أدري! أجديد أم قديم أنا في هذا الوجود هل أنا حرّ طليق أم أسير في قيود هل أنا قائد نفسي في حياتي أم مقود أتمنّى أنّني أدري ولكن… لست أدري! وطريقي، ما طريقي؟ أطويل أم قصير؟ هل أنا أصعد أم أهبط فيه وأغور أأنا السّائر في الدّرب أم الدّرب يسير أم كلاّنا واقف والدّهر يجري؟ لست أدري! ليت شعري وأنا عالم الغيب الأمين أتراني كنت أدري أنّني فيه دفين وبأنّي سوف أبدو وبأنّي سأكون أم تراني كنت لا أدرك شيئا؟ لست أدري! أتراني...  المزيد
Page 2 of 3«123»