عطش البصرة والصراع على السلطة يخنقان العراق

عطش البصرة والصراع على السلطة يخنقان العراق الحياة 4 سبتمبر/أيلول 2018 ربما يمر العراق حالياً في أخطر مرحلة في تاريخه، فالأزمات تعصف بالدولة من كل حدب وصوب بل أصبحت تهدد تماسكها. فمن أزمة الثقة بالنظام السياسي التي دفعت معظم العراقيين إلى مقاطعة الانتخابات، ثم القيام باحتجاجات واسعة، إلى أزمة الكهرباء المتفاقمة، إلى أزمة تشكيل الحكومة التي تزداد تعقيداً مع تصاعد الاحتراب بين المحورين المتنافسين على تشكيل الكتلة الأكبر، إلى أزمة عطش البصرة وانتشار التلوث وتصاعد الملوحة نتيجة قطع إيران المياه عن شط العرب، وإهمال الحكومات...  المزيد

لماذا تُطالَب بغداد برعاية مصالح طهران؟

لماذا تُطالَب بغداد برعاية مصالح طهران؟ الحياة-14/8/2018 لستُ مهووساً بكره إيران والإيرانيين، بل أعتقد بأن الشعب الإيراني من أرقى شعوب العالم وأعرقها حضارة، وهو شعب فخور ومتحضر ويستحق حياة كريمة ونظاماً سياسياً أفضل من نظام ولاية الفقيه الذي يرزح تحت نيره منذ أربعة عقود. ولستُ مؤيداً العقوبات الأميركية على إيران، فأنا، كعراقي عانى بلده من عقوبات قاسية دامت ١٢ سنة، أعلم فداحة الأضرار التي تلحقها العقوبات الاقتـــصادية بحياة الشعوب، وكيف أنها تهدم الأسس الثقافية والأخلاقية التي تقوم عليها المجتمعات. وفي كل الأحوال، ليس...  المزيد

هل يشكّل طارق نجم الحكومة العراقيّة المقبلة؟

هل يشكّل طارق نجم الحكومة العراقيّة المقبلة؟ الحياة  29 يوليو 2018 قد ينتمي القيادي في حزب الدعوة الإسلامية العراقي، الدكتور طارق نجم عبدالله، إلى صنف نادر من السياسيين. فعلى رغم انتمائه الى حزب سياسي لأربعةعقود، وانتخابه لقيادته منذ مطلع الألفية الثالثة، إلا أنه لم يسعَ يوماً الى شهرة أو منصب، فلم يجرِ مقابلة صحافية واحدة، ولم يدلِ بتصريح سياسي مطلقاً، وحتى محاضراته السياسية، على قلتها، لم تتجاوز مستمعيها. تعرّف العالم على طارق نجم عام ٢٠٠٦ كرئيس لمكتب رئاسة الوزراء، وهو بحق المنصب الثاني في الدولة بعد رئيس الوزراء،...  المزيد

الفساد والعجز يؤجّجان الاحتجاجات في بلاد الرافدين

الفساد والعجز يؤجّجان الاحتجاجات في بلاد الرافدين الحياة ٢٢ تموز\يوليو ٢٠١٨ الاحتجاجات التي تجتاح العراق حالياً لم تفاجئ المراقبين، وكان يمكن أن تحدث مبكراً، لكن الذي أخَّر حدوثها هو خطر الإرهاب الذي كان يتهدّد العراق إثر سقوط ثلاث محافظات بأيدي الجماعات الإرهابية، فانشغل العراقيون بمحاربتها. وبعد تراجع خطر الإرهاب، وانتعاش أسعار النفط التي تضاعفت خلال عامين، وتزايد الإنتاج إلى ما يقارب ٤ ملايين برميل يومياً، لم يعد هناك مبرر للسكوت على الفساد وتردّي الخدمات وانتشار البطالة. وما أثار حَنَق الناس هو الاعتقاد السائد...  المزيد

شح المياه: مشكلة عراقية أم أزمة عالمية؟

شُح المياه: مشكلة عراقية أم أزمة عالمية؟ حميد الكفائي | الحياة في 27 يونيو 2018     مياه الرافدين تتناقص منذ سبعينات القرن الماضي حتى أن بعض الروافد المغذية للأنهار قد جفت كلياً. أسباب الشح كثيرة، منها تنامي عدد السكان في البلدان المتشاطئة على حوضي الفرات ودجلة، والتغير المناخي وارتفاع درجات حرارة سطح الأرض وأخيراً إقامة (دول المنابع) سدود على الأنهار لخزن المياه واستخدامها على حساب العراق (دولة المصب).   كان العراق يعاني من الفيضانات في فصل الربيع، وكانت المياه تكتسح المدن والقرى المطلة على النهرين وتتسبب في تشريد السكان...  المزيد

ديموقراطية أم تواطؤ لتقاسم السلطة؟

العراق: ديموقراطية أم تواطؤ لتقاسم السلطة؟ حميد الكفائي  في 20 يونيو 2018 لم تكشف الانتخابات المتلاحقة في العراق عن فهم عميق لمعنى الديموقراطية الحقيقي، ألا وهو تحقيق مصالح الناخبين وصيانة الحريات العامة وحقوق الأفراد وسيادة القانون، بل بقيت خاضعة لأمزجة شعبوية وأنماط علاقات تنتمي إلى عهود سحيقة، دينية كانت أم عرقية أم طائفية أم قبلية.   في الانتخابات الأولى عام 2005، هرع الشيعة والأكراد بملايينهم وصوتوا على أسس طائفية وعرقية، ولم يفكر سوى القليل بالمصالح الاقتصادية أو تماسك الدولة والمجتمع، فجاءت الجمعية الوطنية بمجموعة...  المزيد

بازار المناصب إذ يُفتتح رسمياً في العراق

  بازار المناصب إذ يُفتتح رسمياً في العراق    حميد الكفائي   الحياة  في 5 يونيو 2018   ليس عيباً أن يتنافس المتنافسون على الزعامة، فـهـذا حق مشروع لأي شخص طموح شريطة أن يمتلك الأهلية ومقومات الزعامة ومنها توفــر الســـند السياسي والمقبولية الوطنية. لكن ما يجـــري حالياً من ترويج لزعماء وقادة محتملين قد تجاوز الواقعية ودخل في باب الفكاهة. وقد وقع في فــــخ هذه الطموحات الجامحة لبعض المؤمنين بصـــــدفة «اليانصيب» حتى الصحف الأجنبية الرصينــــة مثـــل «فورين بوليسي» التي أدرجت أسمـــاء حــالميــن بالمناصب العليا...  المزيد

لماذا أخفق «النصر» في تحقيق الفوز؟

  لماذا أخفق «النصر» في تحقيق الفوز؟  الحياة ٢٤ أيار ٢٠١٨ تنافسَ في الانتخابات العراقية الأخيرة 204 أحزاب على 329 مقعداً برلمانياً، وكان تحالف «النصر»، بقيادة حيدر العبادي، في المقدمة وفق استطلاعات الرأي الرصينة، وكان كثيرون متيقنين من فوزه، لكن النتائج اختلفت كثيراً عن التوقعات، إذ جاء «النصر» ثالثاً، بعد «سائرون» بقيادة مقتدى الصدر و «الفتح» بقيادة هادي العامري، ولأول مرة ينتصر المعارضون على الحاكمين سلمياً في العراق. وأهم سبب لتراجع «النصر» هو عزوف الناخبين المؤيدين للعبادي عن التصويت، إذ انحدرت نسبة الإقبال إلى...  المزيد

الأحزاب العراقية إذ تغادر الطائفية … إلى المجهول

أحزاب العراقية إذ تغادر الطائفية … إلى المجهول الحياة 8 أيار 2018 قد تكون الانتخابات العراقية المقررة بعد أيام، الأخطر والأكثر غموضاً حتى الآن، لكن نتائجها سوف تحسم، على الأرجح، مسار العراق المقبل وهل سيكون دولة ديموقراطية حقيقية، منسجمة مع شعبها والعالم، أم دولة ضعيفة تتأثر بسياسات الدول الأخرى وغير قادرة على رسم سياسة وطنية تخدم مصالحها.   وتأتي خطورة الانتخابات من الأحداث الجسام التي شهدها العراق خلال السنوات الأربع الماضية والتي استنزفته مالياً وعسكرياً وسياسياً وبشرياً، وساهمت في دفع قوى سياسية معينة إلى الصدارة،...  المزيد

آينشتاين لا يصلح كنّاساً في بغداد

أبريل 2018 25 العنوان أعلاه ليس من إبداع كاتب هذه السطور بل هو ما اجترحه النائب والوزير لتسع سنوات، جاسم محمد جعفر، في لقاء تلفزيوني على قناة عالمية. وسبب رفض وزير الإعمار والإسكان والشباب والرياضة السابق والنائب الحالي توظيف آينشتاين وأمثاله ليس أن هذا العمل دون مستواهم العلمي بل لأنهم «لا يصلّون»! قد تبدو القصة غير قابلة للتصديق، وهذا فعلاً ما حصل لمقدم البرنامج الذي سأل ضيفه مذهولاً: «ولكن هذه دولة، فكيف تبنى بهذه الطريقة؟»، فرد عليه الوزير النحرير، لا فض فوه ولا عدمه حاسدوه: «أنا لا يهمني بناء الدولة»! والنائب جعفر...  المزيد
Page 1 of 3512345»102030...Last »