لا مكان للميليشيات بعد هزيمة «داعش» في العراق

لا مكان للميليشيات بعد هزيمة «داعش» في العراقالحياة، ١٤ يوليو/ تموز ٢٠١٧   من الغرائب النادرة حتى في العراق، بلد العجائب، ان قادة «الحشد الشعبي»، الذي يفترض أنه يتكون من متطوعين لبّوا نداء الواجب الوطني وتطوعوا للدفاع عن بلدهم ضد الجماعات الإرهابية في منتصف 2014، يرفضون العودة إلى الأوضاع الطبيعية التي سادت قبل ذلك التاريخ والتي يفترض أنهم حاربوا من أجل إعادتها. فهم اليوم يصرون على البقاء مسلحين، على رغم انتفاء الحاجة لسلاحهم، بل يريدون أن يلعبوا دوراً سياسيًا أيضاً!  معظم العراقيين يقدِّرون عالياً شجاعة الذين تصدوا...  المزيد

الإلحاد بديلاً عن الخيانة في قاموس الاتهامات العراقيّة

الإلحاد بديلاً عن الخيانة في قاموس الاتهامات العراقيّة الحياة، ٢٥ يونيو/حزيران ٢٠١٧ اعتاد نظام صدّام أن يتهم معارضيه بالخيانة التي عادة ما تعني التجسس لمصلحة دولة أجنبية أو التعاون معها، ولطالما «اعترف» المتهمون بأنهم كانوا يتجسسون لمصلحة إسرائيل أو إيران أو سورية أو جزر القمر! وأنهم تسلموا أموالاً «للتآمر» على العراق «خدمة للإمبريالية والصهيونية»!  طاولت هذه التهمة كل من غضب منهم رأس النظام، وشملت حتى من ساقه حظه العاثر إلى العراق في زيارة قصيرة، كالصحافي الإيراني فرزاد بازوفت، مراسل «الأوبزرفر» البريطانية، الذي...  المزيد

الأوروبيون ينشدون الاستقرار وسط الشعبوية والإرهاب

الأوروبيون ينشدون الاستقرار وسط الشعبوية والإرهابالحياة، ٤ يونيو/ حزيران ٢٠١٧ ليس غريباً أن يهتم الغربيون بالإسلام والشرق الأوسط، فقد دأبوا على ذلك منذ القدم، إلا أن الجديد هو كثافة هذا الاهتمام وطبيعته. فبعدما كانوا يرسلون المستشرقين إلى البلدان العربية لدراستها وكتابة القصص عنها، وكثير منها يحكي نصف الحقيقة، أصبحوا اليوم يعقدون المؤتمر تلو الآخر للتعرف الى الإسلام والثقافة العربية وكيفية إيجاد الحلول الناجعة لمشاكل المنطقة، كان آخرها مؤتمر بحثي عقد في أثينا نهاية أيار (مايو) المنصرم.   ومع أن عنوان المؤتمر كان «الأمن...  المزيد

هل مشكلتنا التكفير أم نتائج التكفير؟

  هل مشكلتنا التكفير أم نتائج التكفير؟                                                                                         الحياة، ٢٦ مايو/ أيار ٢٠١٧       يلهج مفكرون كثر في بلداننا بإدانة التكفير ولعنه واعتباره نقمة وقعت على الأمتين العربية والإسلامية بسبب لجوء بعض رجال الدين إلى تكفير من يختلف معهم في المعتقد. لكنهم ربما أخطأوا الهدف، فالتكفير ليس المشكلة الحقيقية، فهو رأي ديني يُبنى على محدِّدات معينة، خاطئة كانت أم صائبة، فمن طبيعة الأديان المتأصلة أن يرى أتباع أي منها أن دينهم صحيح وغيره خطأ، فكيف، إذاً، نطالب الفقهاء بأن...  المزيد

الإصلاحات الجذرية وحدها ما يوقف استياء العراقيين

الإصلاحات الجذرية وحدها ما يوقف استياء العراقيين الحياة، ١٦ مايو/ أيار ٢٠١٧   يحتدم الجدل في العراق هذه الأيام حول عدم استقلالية مفوضية الانتخابات الذي يضعف من شرعية العملية الديموقراطية، لأن المفوضية الحالية يديرها مرشحو الأحزاب الرئيسية وهؤلاء لا يحظون بثقة الناخبين ولا الأحزاب الأخرى غير المشاركة في السلطة، ولأنهم منحازون فلا يمكن الناس أن يأتمنوهم على أصواتهم كونهم يديرون المفوضية لمصلحة أحزابهم ولا تهمهم المصلحة العامة بقدر ما تهمهم مصالحهم الشخصية ومصالح أحزابهم. وقد كشف استجواب برلماني أخير لأعضاء المفوضية...  المزيد

العودة إلى الماضي لتدمير المستقبل

العودة إلى الماضي لتدمير المستقبلالحياة، ٣٠ أبريل/نيسان ٢٠١٧  اعتاد المتطرفون المتشدقون بالدين على اختيار المواجهة مع من يختلفون معهم، ولا تهمهم طبيعة الاختلاف ودرجته، فإنهما مسألتان ثانويتان في رأيهم. وخيار المواجهة مع الخصوم لم يأتِ من فراغ، فهم يعتقدون أنهم قادرون على إلحاق الهزيمة بهم باعتبارهم على حق وخصومهم على باطل، وإنهم سيفوزون بـ «إحدى الحسنيين»، فإما أن يذهبوا شهداء إلى جنان الخلد، وأما أن يرسِلوا خصومهم إلى النار حيث العذاب الأبدي. هذا هو منطقهم وقلما تجدهم يلجأون إلى الحلول الديبلوماسية مع خصومهم حتى...  المزيد

الإصلاحات ضرورة ملحة لا تحققها حكومة حزبية

العراق وسواه: الإصلاحات ضرورة ملحة لا تحققها حكومة حزبية الحياة، ١٨ أبريل/ نيسان ٢٠١٧ هناك مرتكزان متلازمان يقوم عليهما النظام الديموقراطي الحديث وهما اقتصاد السوق والحريات العامة، ومن الحقائق التاريخية أن الديموقراطية نشأت كنتيجة مباشرة لتسارع النمو الاقتصادي، وبالتحديد توسع الصناعة وتطورها كما يرى أرنست غلنر، لأنها رفعت دخل الفرد ما ساهم في نمو الطبقة الوسطى التي تعتبر عماد النظام الديموقراطي. وحتى لو أخذنا برأي مايكل مان، الذي يرى أن المشاعر القومية ومعها الحاجة للمشاركة السياسية قد نمت وتصاعدت قبل حلول العهد...  المزيد

وآن الأوان كي يبدأ العبادي معركته الأخيرة

وآن الأوان كي يبدأ العبادي معركته الأخيرة الحياة، ٢٦ مارس/ آذار ٢٠١٧  لا أشكِّك قيد أنملة بنيات رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، وصدقيته عندما قال في معهد السلام الأميركي أثناء زيارته الأخيرة لواشنطن، إن الحكومة العراقية لا تتدخل في عقائد الناس وإن واجبها خدمة المواطنين من كل الأديان والعقائد والتوجهات السياسية. لكن واقع الحال مختلف تماماً، فالحكومة تتدخل عملياً في حياة الناس وخصوصياتهم وعقائدهم وقناعاتهم، وأحسب أن العبادي يعرف ذلك تماماً، وإن كان حقاً يعني ما يقول، فإن عليه أن يبدأ العمل الآن على تطبيق مبدأ فصل...  المزيد

هل يقود التشتت السياسي العراقي إلى نشوء تيارات جديدة؟

هل يقود التشتت السياسي العراقي إلى نشوء تيارات جديدة؟ الحياة، ١٤ مارس/ آذار ٢٠١٧ تعاني الساحة السياسية العراقية حالياً من تشتت سياسي عميق، وتهيمن الحيرة على تفكير قادة التكتلات السياسية حول ما يخبئه المستقبل لهم بعد الفشل الذي صنعوه بأيديهم. الانتصارات التي حققها الجيش العراقي على الجماعات الإرهابية تُسجل للقيادة الهادئة والمتأنية لرئيس الوزراء حيدر العبادي. كما تعتبر إدارته الاقتصادية الحذرة واستمرار حكومته في دفع رواتب ومعاشات موظفي الدولة من دون تأخير، إنجازين آخرين له، على رغم أنهما تحققا بفعل الدعم الدولي، لكن...  المزيد

المجتمع العراقي إذ يقاسي الإرهاب والتطرف

المجتمع العراقي إذ يقاسي الإرهاب والتطرف الحياة، ١ مارس/ آذار ٢٠١٧  مع تحرير الجزء الأكبر من الموصل، وهو الجانب الأيسر، وانتقال المعارك إلى الجانب الغربي (الأيمن)، وصل تنظيم «داعش» إلى نهاية الطريق في العراق، والموصل ستعود إلى العراق، لكنها عودة محفوفة بالأخطار والمشاكل وتحتاج إلى معالجات علمية بعيدة الأمد. فبعد ثلاث سنوات من الحكم البدائي المبني على القسوة والتعسف والإجرام، يحتاج الأهالي إلى تعامل خاص لمساعدتهم على العودة إلى الحياة المدنية الطبيعية، ويحتاجون أيضاً إلى حلول عملية للمشاكل التي خلفها «داعش» أو تلك...  المزيد
Page 1 of 3112345»102030...Last »