التشدّد لا يخلق مجتمعاً متحضراً

التشدّد لا يخلق مجتمعاً متحضراً     الحياة، ١٤ فبراير/ شباط ٢٠١٨     لدينا ميل في العالم العربي نحو التشدد في فرض الأمن وتطبيق القوانين، ويصدر قضاتنا أقسى الأحكام بحق المسيئين والمجرمين، وعادة ما تختار الحكومات وزيراً عسكرياً صارماً أو مدنياً متشدداً للداخلية، متوهمة بأن التشدد والصرامة ضروريان لحفظ الأمن وردع المتجاوزين ودفع الناس إلى احترام القانون والنظام. لكن الحقيقة مختلفة تماماً، فالتشدد والتعسف في التعامل مع الناس يدفعانهم إلى القسوة وممارسة العنف والجنوح نحو الجريمة، لذلك من الضروري أن يضطلع خبراء في الثقافة...  المزيد

ما أكثر الحجاج في دولة “الحجي”

ما أكثر الحجاج في دولة “الحجي”  الحياة-16-10-2011 قيل قديماً إن الناس على دين ملوكها وخير مصداق على هذه المقولة تجده الآن في العراق. فكثيرون هذه الأيام، صغاراً وكباراً، ملتزمين دينياً وغير ملتزمين، يقدمون أنفسهم على أنهم”الحجي”فلان أو”الحجية”فلانة! وتنتفي الغرابة في هذا التوجه الجديد إذا ما عرفنا أن رئيس الوزراء، نوري المالكي، يُشار إليه في الأوساط الرسمية بـ”الحجي”! وأول من أشاع التسمية أفراد طاقمه الشخصي الذين يطلقون عليه وعلى أنفسهم هذه الصفة الدينية. قد يكون الأمر طبيعياً بالنسبة إليه وإليهم،...  المزيد

نحو وزارات ثقافة عربية فاعلة

نحو وزارات ثقافة عربية فاعلة  الحياة، ١٠ سبتمبر/ أيلول ٢٠١٧  ليست هناك دولة عربية لا توجد فيها وزارة ثقافة، بل تولي هذه الوزارة اهتماماً معنوياً تستحقه، فإن كانت الوزارات الأخرى تُسند إلى سياسيين، فوزير الثقافة عادة ما يُختار بعناية، كأن يكون فناناً أو أديباً أو مفكراً معروفاً ومستقلاً. وعلى مدى قرن من استقلال الدول العربية، لم يُلاحظ أي تأثير لهذه الوزارات في الثقافة العربية، فلا المرأة أخذت حقوقها، ولا القانون أصبح مطاعاً بالفطرة، ولا الرأي الآخر محترماً. على العكس، هناك تراجع ثقافي مريع مقارنة بأواسط القرن الماضي. ما...  المزيد

لماذا يحصل خلط الموقف بالتحليل؟

لماذا يحصل خلط الموقف بالتحليل؟  الحياة ٥ آب\أوغسطس ٢٠١٨ يخلط كثيرون في مجتمعاتنا الموقف السياسي المنحاز المنطلق من المصلحة والتحليل السياسي المحايد المبني على أسس معرفية رصينة، وبين السعي الجاد إلى معرفة الحقائق وإطلاق العنان للتمنيات الطوباوية أو المشروعة. وهذا الخلط يحصل حتى في أعلى المستويات أحياناً، عند صناع القرار والمثقفين. إن اكتساب المعلومات وحده لا يكفي لأن يتوصل المرء إلى تشخيص العلل ومعرفة الحقائق، وقد صور القرآن هذه الحالة في وصف جميل (مثله كمثل الحمار يحمل أسفارا)، فحامل المعرفة غير القادر على تحليلها...  المزيد

سنبقى شعوباً هامشية إن لم نمكّن المرأة

بقى شعوباً هامشية إن لم نمكّن المرأة   الحياة، ٩ مارس/ آذار ٢٠١٨   عوامل التأخر والتراجع في مجتمعاتنا كثيرة ولعل أهمها هو تهميش، ربما تغييب، دور المرأة في مختلف مناحي الحياة. فالعائلة العربية مازالت تهتم بأفرادها الذكور بينما تهمل الإناث إهمالاً متعمداً، والتفكير السائد يعتبر وظيفتهن الأساسية هي “الإنجاب وتربية الأطفال” وإطاعة “أولي الأمر” من الرجال.  لقد أضرّ هذا الموقف بالرجال والنساء معاً وأضعف الدولة والمجتمع، فالذكور الذين يتربون في كنف نساء يفتقرن إلى التعليم والثقافة ينشأون ناقصي ثقافة وتجربة،...  المزيد

هل حان الوقت لأن يتخلى الأكراد عن الطوباوية؟

هل حان الوقت لأن يتخلى الأكراد عن الطوباوية؟ الحياة، ١٢ نوفمبر/ تشرين الثاني٢٠١٧ يكاد يجمع الأكراد على أنهم أمة ظلمتها الاتفاقيات الدولية وحرمتها من إقامة دولة قومية تجمع شتاتها المتوزع بين أربع دول كبيرة وقوية، كما يؤمنون بأن إقامة الدولة هو الإجراء الوحيد الذي يُشعِرهم بأنهم أمة تستحق الاحترام والاعتراف الدوليين.  والأكراد ليسوا وحيدين في الشعور بمثل هذه «المظلومية»، فالعرب أيضاً يعتقدون بأنهم أمة واحدة ظلمتها الاتفاقيات الدولية وقسمتها إلى دول شتى وكان يجب أن ينضووا جميعاً في دولة واحدة. كما سعى القوميون الألمان...  المزيد

هل تحقق «الديبلوماسية الثقافية» الانسجام المنشود بين الشعوب؟

هل تحقق «الديبلوماسية الثقافية» الانسجام المنشود بين الشعوب؟ الحياة، ٢٧ ديسمبر/ كانون الأول ٢٠١٦ إن لم يتمكن بنو البشر من التوافق على التعايش كل وفْق ثقافته وما جُبِل عليه، ولم يقبلوا بحق بعضهم البعض بالعيش الآمن عبر التفاهم السياسي والتعاون الاقتصادي والتوازن العسكري، فإن هناك طريقاً آخر هو «الديبلوماسية الثقافية» التي ستنجز ما عجزت عنه الاتفاقيات والتفاهمات السابقة، وهذا على الأقل ما دعا إليه مشاركون في «مؤتمر الديبلوماسية الثقافية» الذي نظمه معهد الديبلوماسية الثقافية في برلين على مدى خمسة أيام في الفترة ١٤-١٨من...  المزيد

لا ديمقراطية من دون دولة مستقرة

لا ديمقراطية من دون دولة مستقرة الحياة،١ أغسطس/ آب ٢٠١٦  أول شرط من شروط رسوخ الديموقراطية هو وجود دولة متماسكة وألا يكون فيها شريحة كبيرة من السكان تشعر بالانتماء إلى دولة أو ثقافة أخرى غير تلك السائدة فيها، خصوصاً إن كانت تسعى للانفصال عن تلك الدولة. الديموقراطية بحاجة إلى دولة، فإن كانت دولنا مهلهلة ومجتمعاتنا منقسمة وتعصف بها رياح التعصب التاريخي والديني، فعلينا أن نبحث عن سبل بناء الدولة أولاً وأن نبلور هوية وطنية مشتركة قبل التفكير بإقامة نظام ديموقراطي، لأن الأخير لن ينجح إلا بتوافر الشرط أعلاه. وليس صدفة أن حوالى...  المزيد

صراع الأسماء يتجدد في العراق: بابل أم الإمام الحسن بن علي؟

بابل أم الإمام الحسن بن علي؟ الحياة، ٢٤ يونيو/ حزيران ٢٠١٦ كان خبراً عابراً نشر في موقع الكتروني حول إقامة مهرجان ديني في بابل، المدينة التاريخية التي سُن فيها أول قانون عرفته البشرية (مسلة حمورابي) وكانت مهد الحضارة التي سميت باسمها، لكنه أشعل موجة من الاحتجاجات الغاضبة بين العراقيين الذين استنكروا ما ورد فيه من أن جهات دينية تعتزم تغيير اسم المدينة الـــتاريخية إلى «مدينة الإمام الحسن». لماذا يعقد هذا المهرجان سنوياً في بابل، وما هي علاقة هذه المدينة بالإمام الحسن وأسئلة أخرى كثيرة بدأت تطرح في كل المنابر والمجالس،...  المزيد

جورج طرابيشي: باحث في الماضي لأجل المستقبل

جورج طرابيشي: باحث في الماضي لأجل المستقبل الحياة: ٢٦ مارس/ آذار ٢٠١٦  حميد الكفائي استحوذ جورج طرابيشي على اهتمام معظم المثقفين العرب منذ ثلاثة عقود على الأقل، وكان بين قلة من المفكرين العرب الذين يشعر المرء عند قراءته كتاباتهم بأنهم يقدمون الحقيقة مجردة من الانحياز الأيديولوجي. عند قراءة كتابات طرابيشي عن الإسلام، يكاد المرء ينسى أنه نشأ مسيحياً وأن اسمه جورج، لعمق إلمامه بالإسلام ديناً وتأريخاً وحضارة وشخصيات ومذاهب، وحرصه على تقديم الحقائق مجردة من الانحياز إلى قرائه العرب ومعظمهم من المسلمين. لقد شخّص طرابيشي...  المزيد
Page 1 of 612345»...Last »