غياب كالحضور

غياب كالحضور لم تحضر يوما كما فعلت في الغياب حضرت في كل أفراحي وكنت معي في كل أحزاني نعم، أحب أن أراك لكن حضورك في الغياب صار عبئا ثقيلا حتى أنني صرت أتمنى ألا تحضر غائبا كم أتمنى أن يطويك النسيان لكنه يأبى أن يفعل   غاب كثيرون عن عالمي، قبلك وبعدك لم يتذكرني أحد منهم لم يزُرني أحد منهم فلماذ تصر على الحضور؟ أما تعبت من السفر؟   أنا تعبت من السفر والحضر أتعبني حضورك فصرت أتمنى أن تغيب أعلم أنك تحب أن ترافقني فكنت تمضي أسعد أوقاتك معي وكانت أسعد أيامي تلك التي أراك فيها  أو أتأمل لقياك   لكن كل هذا كان ومضى سأقولها...  المزيد

في ذكرى اغتيال مهدي الحكيم

تمر اليوم الذكرى الثلاثون على اغتيال الزعيم الوطني العراقي السيد مهدي الحكيم على أيدي رجال المخابرات في نظام صدام في الخرطوم عام ١٩٨٨. ولا عجب أبدا في أن كثيرين من العراقيين في أنحاء العالم المختلفة يحيون ذكرى هذا الرجل المعطاء الذي وضع مصالح الآخرين فوق مصالحه وسلامته الشخصية ودفع حياته ثمنا لتوجهاته الوطنية والإنسانية. تعرفت على السيد مهدي الحكيم شخصيا عام 1985 في لندن بعد أن افتتح (مركز أهل البيت) جنوبي العاصمة البريطانية، وقد كان المركز حقا ملتقى مفتوحا لكل العراقيين والعرب والمهتمين بقضايا العالم الإسلامي جميعا،...  المزيد

البراغماتي الأول يغادر

الرئيس جلال طالباني أثناء زيارته لبي بي سي في تموز من عام 2002: من يمين الناظر: د. فؤاد معصوم، حسن أبو العلا، مدير العلاقات الدولية في بي بي سي العربية، غيمون ماكليلان، رئيس القسم العربي في بي بي سي العالمية، الرئيس جلال طالباني، باقر معين رئيس القسم الفارسي في بي بي سي العالمية، وحميد الكفائي       غادرنا اليوم إلى العالم الآخر الرئيس جلال طالباني الذي ربطتني به علاقة عمل بدأت أيام المعارضة للنظام الدكتاتوري وامتدت للعمل معه في الحكومة في فترة ما بعد التغيير عامي 2003 و2004 و2005. كما رافقته في زيارات لعدة دول عندما كان...  المزيد

وداعا مهدي الحافظ

   ببالغ الحزن والأسى أنعى صديقي العزيز النائب في البرلمان العراقي ووزير التخطيط السابق الدكتور مهدي الحافظ الذي توفي يوم الأحد، الأول من تشرين الأول 2017 في احد مستشفيات ألمانيا… لقد خدم الحافظ العراق في مواقع عديدة في الحكومة وفي السلك الدبلوماسي في عهد النظام السابق، ثم انتقل إلى صفوف المعارضة عام 1980 وقارع الدكتاتورية بكل ما استطاع… وفي عام 2003 اصبح وزيرا للتخطيط في حكومة مجلس الحكم واحتفظ بمنصبه في حكومة د. علاوي عامي 2004/2005 …وأخيرا خدم في البرلمان حتى وفاته المفاجئة التي صدمت جميع أصدقائه ومحبيه… سيترك الحافظ...  المزيد

غانم حمدون كما بدا لي

غانم حمدون كما بدا ليكان اسما كبيرا في عالم الثقافة اليسارية، ولا غرابة، فقد كان محرر “الثقافة الجديدة”، وكنت صحفيا اتلمس طريقي بهدوء وابحث عما يزيدني خبرة ومعرفة. كنت ارتاد المنتديات الثقافية في لندن، ديوان الكوفة تحديدا، واحرص على الذهاب إلى أي ندوة أو محاضرة أو تجمع ثقافي أو سياسي، اولا للاختلاط بالعراقيين وثانيا لإثراء معرفتي بالجديد. التقيت بغانم حمدون أول مرة في ديوان الكوفة مطلع التسعينيات عندما القى محاضرة هناك. للأسف لا اتذكر موضوعها لكنني اتذكر انني اعجبت بها… وعندما انتهت المحاضرة، بدأ الحاضرون كعادتهم...  المزيد

العشاء الأخير مع نجاح كاظم

العشاء الأخير مع نجاح كاظم ببالغ الحزن والأسى أنعى صديقي العزيز الدكتور نجاح كاظم، أستاذ الفيزياء والهندسة في جامعة هاتفيلد البريطانية، الذي غادر ولم يبلغ بعد الثالثة والستين من العمر، ولم يكن يعاني حسب علمي من أي مرض، لكنه أصيب بأزمة قلبية لم تمهله سوى دقائق. صدمني رحيل نجاح وغمرني بحزن عميق. وأنا الذي افتخر بالجَلَد والصلابة، وقلما أبكي، اجهشت بالبكاء لأول مرة منذ سنين. تعرفت على نجاح أواخر الثمانينيات من القرن الماضي إذ جمعنا العمل المعارض للدكتاتورية وعملنا معا في أنشطة كثيرة معظمها اجتماعي وثقافي وطني. كنت قد أسست...  المزيد

ذكرى تغييب كامل شياع

كان كامل شياع خطرا على التخلف وخطرا أكبر على التطرف والهمجية، ورغم أن المتطرفين متخلفون بطبيعتهم، فلولا التخلف لما وجد التطرف، لكنهم أدركوا الخطر المحدق بهم. إنه كامل شياع وما يمثله من قيم التمدن والتطور والإنسانية والرقي… قضوا عليه في أول فرصة وبرصاصة واحدة في الرأس كانت موجهة لرؤوسنا جميعا فاخترقت رأس كامل وقلب كل من لديه ذرة من التحضر والإنسانية والثقافة.         كان كامل كاملا وصدق أبواه عندما سمياه كاملا. مظهره تحضر وهدوؤه سلام وابتسامته حب وحياته تمدن وثقافة ورقي وإنسانية… كان بمدنيته وتحضره وثقافته خطرا...  المزيد

ماجد كنون: عاش شاهدا ومات شهيدا

                                            ماجد كنون: عاش شاهدا ومات شهيدا       ماجد كنون على مقاعد الدراسة في ثانوية الرميثة للبنين عام 1976 (يسار الناظر)                                                                                                               إنه يوم حزين جدا أن أنعى ماجد كنون، الشاب الذكي الممتلئ بالحياة والطبيب الذي تعامل بإنسانية مع الجميع وساعدهم في أحلك الظروف… كان معي في المدرسة هو وشقيقه سلام قبل ما يقارب الأربعين عاما وكان الشقيقان من أذكى الطلاب على الإطلاق وكانا دائما معفيين من الامتحانات لأنهما كانا يحققان معدلات...  المزيد

وداعا زهير الدجيلي… حميد الكفائي

وداعا زهير الدجيلي…   كنت على موعد معه ذات يوم في الكويت قبل 12 عاما تقريبا. لم أكن قد التقيته من قبل بل كانت معرفتي به عبر الرسائل والمكالمات الهاتفية. كنت جالسا في بهو الفندق في السالمية بانتظار الشاعر والفنان والصحفي زهير الدجيلي الذي أعرفه جيدا ولم التقِ به.. كنت أحدق بوجوه الداخلين إلى الفندق وبين الفينة والأخرى يأتيني شخص فيلقي علي السلام واحييه بحرارة ظانا أنه زهير الدجيلي ولكن يتضح لاحقا بأنه شخص آخر.   وأخيرا دخل شخص مهيب يرتدي الزي العربي ويمشي ببطء وثقة سائرا باتجاهي. حياني بحرارة وبعد انقضاء السلام. سألته...  المزيد

هناء الجنابي تغادر مبتسمة!

هناء الجنابي تغادر مبتسمة!  غادرتنا إلى العالم الآخر الناشطة الاجتماعية العراقية المعروفة هناء الجنابي بعد صراع مع المرض دام عقدا ونصف. وطوال تلك الفترة، كانت أم مصطفى تعاني بصمت لم يشعر به إلا هي وأفراد عائلتها المباشرة وبعض الأصدقاء المقربين، أما الآخرون فلم يروا أو يسمعوا سوى عطائها المستمر وخدماتها الجليلة وجهودها القيمة المقدمة مجانا للعراقيين في بريطانيا والبلدان الاخرى.  لا احتاج لأن أطنب في مدحها فهذه المرأة العملاقة حملت كل خير على وجه الأرض يمكن المرءَ أن يتخيله. كانت كلها عطاء وأخلاقا وسموا وكرما وبشاشة ودعابة...  المزيد
Page 1 of 41234»