غانم حمدون كما بدا لي

غانم حمدون كما بدا ليكان اسما كبيرا في عالم الثقافة اليسارية، ولا غرابة، فقد كان محرر “الثقافة الجديدة”، وكنت صحفيا اتلمس طريقي بهدوء وابحث عما يزيدني خبرة ومعرفة. كنت ارتاد المنتديات الثقافية في لندن، ديوان الكوفة تحديدا، واحرص على الذهاب إلى أي ندوة أو محاضرة أو تجمع ثقافي أو سياسي، اولا للاختلاط بالعراقيين وثانيا لإثراء معرفتي بالجديد. التقيت بغانم حمدون أول مرة في ديوان الكوفة مطلع التسعينيات عندما القى محاضرة هناك. للأسف لا اتذكر موضوعها لكنني اتذكر انني اعجبت بها… وعندما انتهت المحاضرة، بدأ الحاضرون كعادتهم...  المزيد

العشاء الأخير مع نجاح كاظم

العشاء الأخير مع نجاح كاظم ببالغ الحزن والأسى أنعى صديقي العزيز الدكتور نجاح كاظم، أستاذ الفيزياء والهندسة في جامعة هاتفيلد البريطانية، الذي غادر ولم يبلغ بعد الثالثة والستين من العمر، ولم يكن يعاني حسب علمي من أي مرض، لكنه أصيب بأزمة قلبية لم تمهله سوى دقائق. صدمني رحيل نجاح وغمرني بحزن عميق. وأنا الذي افتخر بالجَلَد والصلابة، وقلما أبكي، اجهشت بالبكاء لأول مرة منذ سنين. تعرفت على نجاح أواخر الثمانينيات من القرن الماضي إذ جمعنا العمل المعارض للدكتاتورية وعملنا معا في أنشطة كثيرة معظمها اجتماعي وثقافي وطني. كنت قد أسست...  المزيد

ذكرى تغييب كامل شياع

كان كامل شياع خطرا على التخلف وخطرا أكبر على التطرف والهمجية، ورغم أن المتطرفين متخلفون بطبيعتهم، فلولا التخلف لما وجد التطرف، لكنهم أدركوا الخطر المحدق بهم. إنه كامل شياع وما يمثله من قيم التمدن والتطور والإنسانية والرقي… قضوا عليه في أول فرصة وبرصاصة واحدة في الرأس كانت موجهة لرؤوسنا جميعا فاخترقت رأس كامل وقلب كل من لديه ذرة من التحضر والإنسانية والثقافة.         كان كامل كاملا وصدق أبواه عندما سمياه كاملا. مظهره تحضر وهدوؤه سلام وابتسامته حب وحياته تمدن وثقافة ورقي وإنسانية… كان بمدنيته وتحضره وثقافته خطرا...  المزيد

ماجد كنون: عاش شاهدا ومات شهيدا

                                            ماجد كنون: عاش شاهدا ومات شهيدا       ماجد كنون على مقاعد الدراسة في ثانوية الرميثة للبنين عام 1976 (يسار الناظر)                                                                                                               إنه يوم حزين جدا أن أنعى ماجد كنون، الشاب الذكي الممتلئ بالحياة والطبيب الذي تعامل بإنسانية مع الجميع وساعدهم في أحلك الظروف… كان معي في المدرسة هو وشقيقه سلام قبل ما يقارب الأربعين عاما وكان الشقيقان من أذكى الطلاب على الإطلاق وكانا دائما معفيين من الامتحانات لأنهما كانا يحققان معدلات...  المزيد

هل استسلم المثقف العربي لهيمنة التطرف؟ محاضرة اليوم

هل استسلم المثقف العربي لهيمنة التطرف؟ هوية الامة الضائعة بين صمت المثقفين وصليل سيوف المتطرفين تلاشى دور النخبة في عالم التطرف والارهاب المحاضر: حميد الكفائياليوم الخميس 11 آب الساعة 7 في مركز أبرار لندن Abrar House, 45 Crawford Place, London W1H 4LP Nearest Underground: Edgware Road   Read More → المزيد

وداعا زهير الدجيلي… حميد الكفائي

وداعا زهير الدجيلي…   كنت على موعد معه ذات يوم في الكويت قبل 12 عاما تقريبا. لم أكن قد التقيته من قبل بل كانت معرفتي به عبر الرسائل والمكالمات الهاتفية. كنت جالسا في بهو الفندق في السالمية بانتظار الشاعر والفنان والصحفي زهير الدجيلي الذي أعرفه جيدا ولم التقِ به.. كنت أحدق بوجوه الداخلين إلى الفندق وبين الفينة والأخرى يأتيني شخص فيلقي علي السلام واحييه بحرارة ظانا أنه زهير الدجيلي ولكن يتضح لاحقا بأنه شخص آخر.   وأخيرا دخل شخص مهيب يرتدي الزي العربي ويمشي ببطء وثقة سائرا باتجاهي. حياني بحرارة وبعد انقضاء السلام. سألته...  المزيد

هناء الجنابي تغادر مبتسمة!

غادرتنا إلى العالم الآخر الناشطة الاجتماعية العراقية المعروفة هناء الجنابي بعد صراع مع المرض دام عقدا ونصف. وطوال تلك الفترة، كانت أم مصطفى تعاني بصمت لم يشعر به إلا هي وأفراد عائلتها المباشرة وبعض الأصدقاء المقربين، أما الآخرون فلم يروا أو يسمعوا سوى عطائها المستمر وخدماتها الجليلة وجهودها القيمة المقدمة مجانا للعراقيين في بريطانيا والبلدان الاخرى.  لا احتاج لأن أطنب في مدحها فهذه المرأة العملاقة حملت كل خير على وجه الأرض يمكن المرءَ أن يتخيله. كانت كلها عطاء وأخلاقا وسموا وكرما وبشاشة ودعابة وشجاعة وإقداما ونبلا.  لم...  المزيد

رحيل المعماري محمد مكية

رحل عنا اليوم المهندس المعماري الكبير الدكتور محمد مكية عن عمر تجاوز المئة، وكانت حياته حافلة بالإنجازات الكبيرة في مجالات العمارة والفن والثقافة… أعزي نجله الصديق الدكتور كنعان مكية وابنته الست هند مكية والعراقيين جميعا برحيل أحد أهم المعماريين العرب في العصور المتأخرة. تعرفت على الدكتور مكية منتصف الثمانينيات عندما أسس ديوان الكوفة الذي احتضن المبدعين والمفكرين والمثقفين والفنانين العراقيين والعرب في لندن على مدى عشرين عاما (1986-2006). أتذكر أنني اجريت معه لقاءً إذاعيا لبي بي سي عام 2000… كنت متواصلا معه طيلة هذه...  المزيد

الشيخ الآصفي يترجل بعد حياة لم تعرف الهدوء

  الفارس يترجل بعد حياة امتلأت نشاطامجلة الهدى-حزيران-٢٠١٥  المرة الأولى التي التقيت بها بالراحل الشيخ محمد مهدي الآصفي، الناطق الرسمي السابق باسم حزب الدعوة الإسلامية، كانت عام ١٩٨٦ في ندوة سياسية عقدها في كلية ريجنتس بارك في لندن أثناء زيارته لبريطانيا وحضرها عشرات المعارضين العراقيين من كل التوجهات السياسية العراقية. وقد أدار تلك الندوة الدكتور موفق الربيعي، الناطق باسم حزب الدعوة الإسلامية في بريطانيا حينها.  قدم الشيخ الآصفي للحاضرين شرحا مفصلا عن أفكار المعارضة الإسلامية في تلك الفترة وعن برامجها المستقبلية...  المزيد

رحيل محمد بحر العلوم نهاية عصر

الحياة- السابع من أيار 2015ليس غريباً في تاريخ العراق القديم والمتأخر أن يبرز رجال يجيدون معارف وفنوناً. وفي القرن الماضي برز الأخوان محمد رضا ومحمد باقر الشبيبي، اللذان تميزا في الأدب والفقه والسياسة، بل إن محمد رضا تولى مناصب وزارية مرات عدة في العهد الملكي. كما برز في الفترة نفسها السيد محمد سعيد الحبوبي الذي عُرف شاعراً مبدعاً أكثر منه فقيهاً لما تمتع به من حس شعري رفيع. وفي العصور المتأخرة برز مصطفى جمال الدين كشاعر عروبي علماني على رغم انتمائه إلى الحوزة الدينية، وكانت اهتماماته ومؤلفاته أدبية وسياسية. عدة ويجمَعون...  المزيد
Page 1 of 41234»