توني بلير من زعيم يساري إلى قدوة للمحافظين

توني بلير من زعيم يساري إلى قدوة للمحافظين الحياة، ١٤ يوليو/ تموز ٢٠١٦ لم يكن متوقعاً حينما برز توني بلير في التسعينات كزعيم سياسي كاريزمي حقق شعبية بين البريطانيين بلغت 93 في المئة في استطلاعات الرأي، أن يتحول بعد مغادرته السلطة إلى رمز للخداع في نظر كثيرين، حتى أصبح البعض يتلاعب بأحرف اسمه ليعني الكذاب (liar). مشكلة بلير لم تكن مساندته الولايات المتحدة في حرب إسقاط صدام حسين عام 2003، لأن أي رئيس وزراء بريطاني آخر، خصوصاً لو كان من المحافظين، كان سيتخذ القرار نفسه، فبريطانيا هي الحليف التاريخي للولايات المتحدة منذ استقلالها...  المزيد

البرلمان رمز الحرية والكرامة الوطنية: مجلس النواب ليس الحكومة

البرلمان رمز الحرية والكرامة الوطنية مجلة الهدى- شباط ٢٠١٦ كثيرون يعادون مجلس النواب ويخلطون بينه وبين الحكومة متناسين أن مجلس النواب يمثل الشعب وأننا نحن الذين أتينا به إلى الوجود عبر الانتخاب المباشر لأعضائه وأن بإمكاننا أن نُخرِجهم ونضع غيرهم محلَّهم وهذا ما فعلناه خلال أربعة انتخابات جرت حتى الآن (مرتان في عام ٢٠٠٥، وثالثة في عام ٢٠١٠ ورابعة عام ٢٠١٤). وبإمكاننا أن ننتخب آخرين في انتخابنا الخامس الذي سيجري عام ٢٠١٨.  مجلس النواب هو الذي يجعلنا أحرارا وهو الذي ينظم حياتنا وهو الذي يقيد حرية الحكومة بقوانين تجعل حياتنا...  المزيد

ازدواجية الجنسية تخدم العراق وعلى الدولة تشجيع عودة المهاجرين

 الحياة اللندنية، 31 تموز/يوليو 2011 منذ تغيير النظام عام 2003 والأوساط السياسية العراقية لم تكُف عن الحديث في مسألة ازدواجية الجنسية وحقوق «أهل الداخل» وهيمنة «أهل الخارج» وكأنها مشكلة المشاكل وليست قضية هامشية تجاوزتها كل بلدان العالم المتحضر. وأثناء صياغة الدستور عام 2005 اشترط «أهل الداخل»، المتوجسون خوفاً وريبة من «أهل الخارج»، إدراج مادة دستورية هي المادة 18- رابعاً، تمنع عراقيي الخارج، من حاملي الجنسية الأجنبية، من حق تولي المناصب السيادية والأمنية. وقد وافق «أهل الخارج» على مضض على إدراج هذه الفقرة التي اشترطت سن...  المزيد

ضعفنا ليس متأصلا

ضعفنا ليس متأصلا مجلة الهدى-أيار ٢٠١٥ لا يمكن إخفاء الضعف الذي نعاني منه اليوم في مجالات عديدة، ليس أقلها المجالات الأمنية والاقتصادية والسياسية، حتى وإن حاول بعضنا أن يقلل منه، لكن الذي يجب أن نعرفه جميعا أن هذا الضعف ليس متأصلا فينا بل هو نتيجة لسياسات انتهجها بعضنا، وهنا أقصد قادتنا السياسيين، ممن ركزوا على أمور لم تكن مهمة بينما أهملوا ما كان مهما وخطيرا. بإمكاننا أن نتجاوز ضعفنا الحالي ونهزم الإرهاب ولكن ليس دون تضحيات كبيرة. أمنيا نحتاج إلى التركيز على إلحاق الهزيمة بالعدو وهذا يتطلب توحيد الجهود باتجاه واحد وتناسي...  المزيد

المعركة مع داعش تتطلب شعارات وطنية جامعة

مجلة الهدى- آذار 2015 لا أحد ينكر التضحيات الجسام التي يقوم بها أبناء جيشنا وقواتنا الأمنية والحشد الشعبي الأبطال البُسلاء في الدفاع عن العراق ولا أحد يقلل منها مطلقا بل نحن جميعا مدينون للجيش والشرطة والحشد الشعبي بحريتنا وكرامتنا التي حافظنا عليها بفضل تضحياتهم وجهودهم واستعدادهم للموت دفاعا عن حياض الوطن. إلا أننا نتساءل عن السبب الذي يدفع البعض في الجيش والشرطة والحشد الشعبي إلى رفع شعارات شيعية أثناء المعارك؟ مثل هذه الشعارات تعطي انطباعا بأن المعركة مذهبية وهي ليست كذلك… إنها معركة وطنية ومعركة من أجل القيم الإنسانية...  المزيد

عندما يرتدي السلطان جبّة – هاني فحص

 المدى: 12-04-2012   كنا وما زلنا وسنبقى بحاجة إلى التجربة لتصحيح أفكارنا ، والتي تستبد بنا في حالات التوتر خاصة، لما يشوبها من إطلاق وتعميم يغلقها على النقد والمراجعة. لقد كنا – مثلاً – بحاجة إلى الدخول في تجربة مع رجال الدين عموماً. وحملة المشروع السياسي الديني أو الديني السياسي منهم خصوصاً، سواء منهم أولئك الذين يستندون إلى نظرية الخلافة العظمى من السنّة مع العلم أنه بدءاً من خلافة أبي بكر (رض) وطريقة استخلافه تم الفصل بين الديني والزمني كمترتب منطقي على وفاة الرسول “ص”. أو أولئك الذين يستندون من الشيعة الولائيين إلى...  المزيد

٢٠١٤… أو عام الضعف العراقي حميد الكفائي

لا شك في أن عام 2014 سيدخل التاريخ بوصفه عام الضعف والتمزق العراقيين على صعد كثيرة، فقد بدأ بتشتت وغموض سياسيين وخروج الفلوجة عن سيطرة الدولة، وانتصف بسقوط ثاني أكبر محافظة عراقية ألا وهي محافظة نينوى في العاشر من حزيران (يونيو)، ثم تهجير الملايين من سكانها، خصوصاً غير المسلمين، المسيحيين والأيزيديين، وقتل الكثير منهم وسبي الأطفال والنساء بل بيعهن على أيدي «تنظيم الدولة» (داعش)، ثم انتهى بتدهور الأمن في العديد من مناطق العراق وشيوع أعمال الخطف والقتل حتى في بغداد، إضافة إلى المحافظات الأخرى. وفي المجال الاقتصادي انخفضت...  المزيد

ألا يستحق العراقيون اعتذاراً بعدما غدا الاستنجاد بالخارج حلالاً – فيصل القاسم

المساعدات العسكرية الخارجية غدت مشروعة للتخلص من الطغاة أليس أولى بالشعوب والمثقفين والمعارضين العرب أن يقدموا اعتذاراً واضحاً للشعب والمعارضة العراقية التي كانت تناهض حكم الرئيس صدام حسين؟ لم يترك الإعلام العربي ولا الشعوب ولا المثقفون العرب على مدى سنوات تهمة إلا وألصقوها بالمعارضين العراقيين وبكل من عمل مع الأمريكيين في بداية هذا القرن للإطاحة بالنظام العراقي السابق بقيادة صدام حسين. لقد كان الشارع العربي من المحيط إلى الخليج ينظر إلى السياسيين العراقيين الذين كانوا ينسقون مواقفهم مع الأمريكيين قبيل الغزو الأمريكي...  المزيد

تهنئة للعراقيين بانتخاب د. فؤاد معصوم

                                   فرحت كثيرا لانتخاب الدكتور فؤاد معصوم لرئاسة جمهورية العراق ولدي أسبابي طبعا لهذا الارتياح وأولها هو أن الدكتور معصوم شخصية مثقفة ومعتدلة ومحبة للعرب وتخلو من العقد والتعصب ولا أقول هذا الكلام دون أدلة فهي كثيرة. ورغم أنه سياسي ومناضل كردي إلا أنه لم يبتعد يوما عن الهم العربي والثقافة العربية والفكر العربي والشأن العربي بشكل عام. شهادة الدكتوراه التي يحملها هي في فكر حركة أخوان الصفا التحررية… أعرف معصوم منذ ربع قرن ولم أسمع منه يوما كلاما منحازا لجهة ضد أخرى ولا تعصبا إلى قومه ضد أخوانهم...  المزيد

لن نخرج من أزمة العنف والإرهاب إلا بحلول مبتكرة حميد الكفائي

 الحياة ١٤ فبراير ٢٠١٤ العالم العربي يمر بأزمة خطيرة منذ عقدين على الأقل. فظواهر الانقسام المجتمعي الحاد والعنف والإرهاب التي تعصف به قد بلغت مبلغاً لم يسبق له مثيل في تأريخنا القديم أو الحديث، وربما لم يحصل له شبيه عند الأمم الأخرى. وأخطر ما في هذه الأزمة هو استخدام قدسية الدين لتبرير العنف والإرهاب. هناك حاجة إلى حلول مبتكرة كي نخرج من هذه الأزمة، وقد يستغرق الأمر وقتاً، لكننا يجب أن نشرع الآن في عمل جاد يتطلب جرأة وإقداماً يوازيان خطورة التحديات التي تواجهها المنطقة. الحل ليس عسكرياً أو أمنياً، ولا فكرياً أو ثقافياً،...  المزيد
Page 1 of 41234»