ببالغ الحزن والأسى أنعى صديقي العزيز النائب في البرلمان العراقي ووزير التخطيط السابق الدكتور مهدي الحافظ الذي توفي يوم الأحد، الأول من تشرين الأول 2017 في احد مستشفيات ألمانيا…

لقد خدم الحافظ العراق في مواقع عديدة في الحكومة وفي السلك الدبلوماسي في عهد النظام السابق، ثم انتقل إلى صفوف المعارضة عام 1980 وقارع الدكتاتورية بكل ما استطاع… وفي عام 2003 اصبح وزيرا للتخطيط في حكومة مجلس الحكم واحتفظ بمنصبه في حكومة د. علاوي عامي 2004/2005 …وأخيرا خدم في البرلمان حتى وفاته المفاجئة التي صدمت جميع أصدقائه ومحبيه…

سيترك الحافظ فراغا سياسيا وثقافيا كبيرا، إذ عُرف عنه جرأته في إعلان مواقفه مهما كانت خلافية ومثيرة للجدل. لم يتردد في وضع النقاط على الحروف في الكثير من المواقف وقد دان استيلاء الأحزاب السياسية على عقارات الدولة وحددها بالأسماء في مقابلة تلفزيونية منشورة…

             في معهد التقدم للدراسات الإنمائية

أدار الحافظ منذ عام 2005 مركز التقدم للدراسات الإنمائية الذي له الفضل في نشر الوعي الاقتصادي في العراق عبر المحاضرات والمناقشات التي يجريها أسبوعيا… كما يصدر المركز مجلة شهرية مهمة (الحوار) نشرت العديد من الدراسات القيمة عن الاقتصاد العراقي بين مواضيع أخرى كثيرة….

سنبقى نتذكر مهدي الحافظ لزمن طويل فمساهماته الوطنية سوف تصمد طويلا بعد رحيله…

حميد الكفائي

 

                            البروفيسور نعمان جبار، الأستاذ اسماعيل زاير، د. مهدي الحافظ وحميد الكفائي